04:42 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    أين الحقيقة؟

    العقوبات الأمريكية ضد إيران تطال مصارف عراقية

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    ضياء حسون
    انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني (72)
    0 10

    ضيف الحلقة: الخبير الاقتصادي الدكتور همام الشماع

    أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، يوم الثلاثاء، فرض عقوبات جديدة ضد إيران تشمل حاكم المصرف المركزي الإيراني ولي الله سيف، على خلفية مواصلة واشنطن تصعيدها ضد طهران، بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني.
    وذكرت وزارة الخزانة الأمريكية عبر موقعها الإلكتروني على الإنترنت أن "العقوبات شملت بنك "البلاد" الإسلامي، ومقره العراق، و3 أفراد آخرين" (لم تسمّهم).

    وبخصوص "مصرف البلاد" ومقره العراق، فقد اتهمته الوزارة، بتحويل ملايين الدولارات إلى "حزب الله" اللبناني، بحسب وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية.

    عن هذا الموضوع يقول برنامج "أين الحقيقة"على أثير راديو "سبوتنيك" الدكتور همام الشماع:

    ".لا يوجد تأثير لتلك العقوبات على الاقتصاد العراقي، وإنما فقط على الاقتصاد الإيراني، مع العلم أن العلاقات الاقتصادية بين الولايات المتحدة وإيران محدودة جداً ومعظم صادرات إيران تتجه نحو الشرق وليس نحو الغرب، وموضوع فرض العقوبات على حاكم البنك المركزي الإيراني له دلالة رمزية أكثر منها اقتصادية، لأنه سيحضر دخوله إلى الولايات المتحدة أو إلى الدول التي تستطيع الولايات المتحدة التأثير عليها، وبكل الأحوال سيكون لهذا القرار الأمريكي تأثير نفسي عبر تراجع سعر صرف العملة الإيرانية مقابل الدولار، وهو موضوع سوف يؤثر على ارتفاع الأسعار داخل إيران.

    ".وأضاف الشماع: "لا أعتقد أن هذا الموضوع سوف ينسحب على أحزاب عراقية، كونها تنفي أي علاقة مباشرة لها في موضوع التعاون مع إيران، وإن التعامل بين البلدين يتم عبر التعاون الثنائي بين العراق وإيران في القضاء على الإرهاب كما هو الحال في التعاون مع الولايات المتحدة في نفس الموضوع، كما أن العقوبات الأخيرة ضد حاكم البنك المركزي الإيراني تتعلق بالعلاقات الأمريكية الإيرانية وليس بعلاقات الولايات المتحدة مع العراق".

    "وتابع الشماع: "إن المصرف البلاد هو عراقي من حيث رأس المال، إلا أن الولايات المتحدة تعقد أنه إيراني الهوية والتمويل، أما من ناحية تمويل التجارة بين العراق وإيران فهو أمر تقوم به مصارف عديدة، ولا تستطيع الولايات المتحدة منع التجارة بين العراق وإيران إلا من خلال مجلس الأمن، ومن حيث المبدأ فإن السياسة العراقية تقوم على أساس مصلحة البلد وليس على أساس تنفيذ الإرادة الأمريكية، وفي نفس الوقت بإمكان العراق التعامل وفقا لمصالحه وليس وفقا لمصالح إيران.

    "إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون    

    الموضوع:
    انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني (72)
    الكلمات الدلالية:
    أخبار إيران اليوم, أخبار إيران, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik