01:28 06 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    أين الحقيقة؟

    تحالف الفتح وسائرون... هل عرقل مهمة تشكيل الحكومة العراقية المرتقبة

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    بقلم
    0 10
    تابعنا عبر

    ضيف الحلقة: الكاتب والإعلامي محمد الفيصل

    وجه رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، الخميس الماضي، دعوة إلى كافة الكتل السياسية لعقد لقاء على مستوى عال بعد عطلة العيد، للاتفاق على آليات محددة للإسراع في تشكيل المؤسسات الدستورية.

     واعتبر النائب عن تحالف القوى العراقية، محمد نوري، الأحد 17 يونيو/ حزيران 2018، دعوة رئيس الوزراء حيدر العبادي الكتل السياسية إلى عقد اجتماع بعد عيد الفطر بأنها رد على تحالف ائتلافي الفتح وسائرون، مستبعدا أن يناقش المجتمعون عمليات التزوير خلال الانتخابات.

    فيما قال نوري في تصريح، إن الكتل السياسية قبل الانتخابات وضعت برامج سياسية لها ومنها ما كان يتبنى الأغلبية السياسية أو الوطنية أو مسميات أخرى تتبنى الخروج من التخندق الطائفي للفضاء الوطني، مبينا أنه بعد إعلان نتائج العد والفرز الالكتروني وما أفرزه تحالف كتلتي الفتح وسائرون فقد خلق هذا التحالف رد فعل لدى أطراف سياسية أخرى.

     وتابع "أي دعوة أو لقاء يفتقد لحلول الأزمة التي تواجهها العملية السياسية لا يعدو سوى أن يكون إعلانا دعائيا لاحتفال أو مهرجان سياسي".

    من جانبه دعا القيادي في ائتلاف النصر خالد العبيدي، اليوم الأحد، إلى تأسيس مشروع وطني شامل لإنهاء أزمة الانتخابات وإحياء الأمل بالديمقراطية، وذلك تعليقا منه على دعوة زعيم الائتلاف رئيس الوزراء حيدر العبادي القوى السياسية للاجتماع بعد العيد وبحث سبل انهاء الازمة.

    ضيف برنامج الحقيقة على أثير راديو "سبوتنيك" محمد الفيصل يقول حول الموضوع:

    " إن دعوة السيد العبادي تدخل ضمن إطار المخاضات العسيرة التي تمر فيها العملية السياسية العراقية، وبالتالي لابد من ولادة تحالفات عابرة للطائفية والإثنية والمصالح الحزبية. كما أن تحالف مثل سائرون والفتح قد يأخذ منحا خطيرا يعود بنا إلى صياغة التحالف الوطني السابق، والذي كان يغلب عليه الطابع الطائفي، وقد يتمخض عنه نوع من الشراكة والتعديل الصوري عن طريق إشراك جزء من المكون السني والقومية الكردية من أجل تشكيل حكومة قائمة على التوافقات والمصالح والمغانم في تقاسم السلطة، مما تؤدي إلى إبقاء حالة السخط الشعبي قائمة. ومن هنا تأتي أهمية القفز على مثل هكذا تحالفات، ودعوة السيد العبادي تأتي في هذا الإتجاه من حيث فتح فضاء أوسع وشراكة وطنية عراقية حقيقية، والتي نستطيع أن نقول عنها أنها جاءت وفق رغبات الشعب العراقي وتحقق مطامحه".

    وأضاف الفيصل "أعتقد أن العراق اليوم يحاول الخروج من عنق التحالفات القديمة إلى فضاء أوسع وشامل، فالتحالفات تلك تأتي متناغمة مع الصراع الإقليمي والدولي، حيث السعودية وإيران لهما اليد الطولى في التدخل في الشأن العراقي، عبر فرض إرادتهما، والسيد العبادي يحاول النأي بالعراق عن التحالفات الإقليمية والدولية، وبالتالي فإن مبادرة العبادي تحاول أن تعطي إشارة إلى الدول في أن العراق لم يعد تلك الساحة التي يستطيع أن يصول ويجول فيها أي طرف يشاء".

    وتابع الفيصل "اليوم الجميع ينتظرون المصادقة على نتائج الانتخابات من أجل تشكيل التحالف الأكبر، فلم يتبقى سوى أسبوعان لعقد أول جلسة برلمانية وفق السقوف الزمنية الدستورية، وهناك عدم رضى من الشارع العراقي على تحالفات قد تأخذ طابعا توافقيا ومحاصصيا بالنسبة لتشكيل الحكومة وتوزيع المناصب".

    أعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    انظر أيضا:

    علاوي يدعو لاستفتاء شعبي يحدد مصير الانتخابات البرلمانية العراقية
    مفوضية الانتخابات العراقية تؤكد قطع الطريق على محاولات التلاعب والتزوير
    الكتل السياسية العراقية تجري "مناقشات صريحة" حول الانتخابات
    مفوضية الانتخابات العليا العراقية تقدم طعنا على قرار البرلمان لإجراء فرز يدوي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق اليوم, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik