Widgets Magazine
02:40 19 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    أين الحقيقة؟

    هل دفعت التظاهرات الحكومة العراقية نحو دول الخليج

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    ضياء حسون
    0 01

    ضيف الحلقة: الدكتور علي التميمي، المختص في القانون الدولي.

    قالت وزارة الخارجية العراقية، السبت 28 يوليو/ تموز، أن هناك تقدما كبيرا في المحادثات مع السعودية لتزويد البلاد بالطاقة الكهربائية.

    ونقلت مصادر إعلام عربية عن متحدث باسم الخارجية العراقية قوله، أن "بلاده تسعى للوصول إلى ربط كهربائي مع دول الخليج".

    وأضاف أنه "لدينا خارطة طريق واضحة للربط الكهربائي مع دول الخليج"، متابعا "التفاهمات القادمة مع دول الخليج ستتجاوز موضوع الربط الكهربائي".

    وقررت الحكومة العراقية الاتفاق مع دولة الكويت والسعودية تزويدها بوقود لمحطات الطاقة كحل مؤقت يمهد الى عقد اتفاقات بين بغداد والرياض والكويت لتزويد العراق بالكهرباء.

    يأتي ذلك في الوقت الذي قامت فيه إيران بقطع التيار الكهربائي عن المدن العراقية، بسبب تزايد الطلب على الطاقة نتيجة لارتفاع درجة الحرارة في فصل الصيف، ما ولد نقص في الكهرباء المجهزة إلى المواطنين العراقيين، الأمر الذي أدى إلى خروج مظاهرات عارمة تطالب بتوفير الخدمات.

    فهل بات العراق أقرب إلى الدول الخليجية من أجل حل أزماته؟ وهل ستعيش إيران بعيدة حتى من أقرب أصدقائها؟

    ضيف برنامج الحقيقة على أثير راديو "سبوتنيك" الدكتور علي التميمي يقول حول الموضوع:

    "أعتقد أن هذا التحول في العلاقات العراقية مع دول الجوار الخليجية لأسباب عديدة، يأتي في مقدمتها الوضع الحرج والحصار المفروض على إيران من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وظروفها الاقتصادية المتردية، وهو الأمر الذي دفع بالحكومة العراقية إلى أن تبحث عن البدائل خصوصاً مع الضغط الأمريكي الكبير على العراق من أجل التحول إلى دول أخرى غير إيران، حيث تعهد ترامب بأن الحصار على إيران سوف يكون غير مشهود تاريخيا، إضافة إلى وجود ضغط شعبي متمثل بالتظاهرات التي أثرت على بوصلة الحكومة وتغيير اتجاهها نحو دول الخليج، فبعد قيام إيران بقطع التيار الكهربائي عن العراق، رأينا الكويت تقوم بتزويد العراق بمحطات كهربائية والسعودية تقوم بعقد اتفاقيات".

    وتابع التميمي، "الولايات المتحدة الأمريكية تريد أن تطبق حصار قاسي على إيران يختلف عن الحصار السابق الذي تم اختراقه، حيث أن هذا الحصار الجديد سوف يضرب حلفاء إيران كـ"حزب الله" و"أنصار الله" في اليمن وحتى في العراق، لهذا السبب تريد الولايات المتحدة الضغط بشكل أكبر على عمليات التحويل المالي والاستيراد والتصدير، فالعراق سوق لإيران، وإذا استطاعت الولايات المتحدة تحجيم هذا السوق، فإن الحصار سوف يكون قاسي على إيران، ففي السابق كان الحصار يخرق عن طريق العراق".

    وأضاف التميمي، "بعد أن تدهور الوضع الاقتصادي في العراق وانتهت مسألة "داعش" إضافة إلى الحاجة الاقتصادية للبناء والاستثمار، برزت هناك حاجة إلى الجهد العربي في هذا الموضوع، وهذا التحول العراقي نحو دول الخليج قد ترفضه بعض الأحزاب السياسية، لكن الرأي العام الشعبي العراقي يبحث ويريد الحلول، لهذا السبب تجد الحكومة العراقية نفسها ذاهبة باتجاه علاقات وطيدة مع الدول العربية، وسوف تتطور العلاقات العراقية السعودية، فهو موضوع من مصلحة الرياض لزيادة عزلة إيران".

    انظر أيضا:

    الجيش السوري يقترب من السيطرة على حوض اليرموك... فتح تحدد موقفها من المبادرة المصرية... إقالة خمسة من مسؤولي الانتخابات العراقية
    الدفاع العراقية: مقتل 5 انتحاريين وإحباط مخطط إرهابي بعملية استباقية في سامراء
    الداخلية العراقية تلقي القبض على 8 عناصر من "داعش" شمالي البلاد
    القوات العراقية تعثر على كمية أسلحة كبيرة من مخلفات "داعش" في الأنبار
    الصدر يخرج عن صمته ويوجه رسالة تحذيرية للسلطات العراقية
    السيستاني يدعو لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة في أقرب وقت
    في خضم المظاهرات العراقية... إنقاذ مليار دينار من النيران في ديالى
    الكلمات الدلالية:
    الطاقة الكهربائية, اتفاقيات, إيران, درجة الحرارة, دول الخليج, الطاقة, تظاهرات بغداد, راديو سبوتنيك, وزارة الخارجية العراقية, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik