11:06 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    أين الحقيقة؟

    بعد تشكيل الحكومة... هل سيغير العراق موقفه تجاه العقوبات الأمريكية ضد طهران

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    ضياء حسون
    0 0 0

    ضيف الحلقة: الخبير الاقتصادي صالح الهماشي

    قالت مصادر عراقية، إن حكومة بغداد تنوي وقف تصدير النفط الخام من حقول كركوك (شمالا) إلى إيران، امتثالا للعقوبات الأمريكية على طهران المقرر أن تبدأ مطلع الشهر المقبل.

    ونقلت وسائل إعلام عن مصادر عراقية قولها إن تصدير نفط كركوك إلى إيران سيتوقف في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، موضحة أن الحكومة السابقة اتفقت مع حكومة إقليم كردستان على تصدير نفط كركوك عبر ميناء جيهان التركي، مرورا بأراضي الإقليم.

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج الحقيقة على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير الاقتصادي صالح الهماشي:

    "العراق تربطه بإيران علاقات اقتصادية متطورة جدا، باعتباره بلد جار، لذا ربما لا تلتزم بغداد بالعقوبات الأمريكية ضد طهران بصوره كامله، فطبيعة النظام السياسي العراقي الذي ينسجم كثيرا مع النظام السياسي الإيراني، وكذلك مسألة الحدود، كل ذلك يؤدي إلى عدم تطبيق العقوبات ضد إيران 100%، وهي تجربة حصلت بين العراق والأردن إبان العقوبات الأمريكية ضد النظام العراقي السابق في فترة التسعينات، حيث وبحكم العلاقات الأردنية العراقية والحدود المشتركة والعلاقات المتطورة، أدى ذلك إلى عدم التزام الجارة الأردن بالعقوبات الأمريكية بصورة كاملة تماما، وأعتقد أن العراق دوليا سوف يلتزم بالعقوبات ضد طهران، لكن بحكم الأسباب التي ذكرناها سوف تكون هناك بعض الخروقات."

    وتابع الهماشي:" أعتقد أن السيد عادل عبد المهدي استفاد من درس سلفه السيد العبادي، عندما صرح الأخير بالتزام العراق بالعقوبات الأمريكية المفروضة على إيران، لذا فإن عبد المهدي سوف لن يصرح رسميا بقضية الالتزام بها، لكن على المستوى الدولي فإنه سوف يلتزم بتلك العقوبات. فالولايات المتحدة تمتلك نفوذا كبيرا جدا على العراق وتؤثر على السياسة والاقتصاد العراقيين، لكن السؤال حول مدى التزام باقي المؤسسات العراقية بهذه العقوبات، إضافة إلى النفوذ الإيراني داخل العراق."

    وأكد الهماشي أن:" العراق لا يستفيد كثيرا عن تصدير النفط إلى طهران، ويستطيع أن يصدر الحصص المقررة إلى إيران إلى باقي دول العالم، مما يرفع دخله، خصوصا وأن العراق يعتمد بشكل شبه كامل على تصدير النفط. كما أن الولايات المتحدة إذا لم تستثن العراق من الالتزام بهذه العقوبات، فإنها سوف تغض النظر عن الكثير من الأشياء، خاصة وأن سياسية ترامب تقوم على أساس تجاري. فالتبادل التجاري بين العراق وإيران يصل إلى سبعة مليارات دولار، كون العراق سوق كبير للمنتجات الإيرانية، وتسعى طهران رفعه إلى عشرة مليارات دولار. حيث يعتبر السوق العراقية أكبر الأسواق التي تعتمد عليها إيران، فأي خلل اقتصادي في العراق سيؤثر بشكل كبير جدا على إيران".

    وأضاف الهماشي:" إذا كان لدى الحكومة العراقية مخطط للاستفادة من العقوبات المفروضة على إيران، فستكون الاستفادة كبيرة جدا، وربما تستقطب رؤوس الأموال الإيرانية من أجل إنشاء مصانع واستثمارات داخل العراق، مما يؤدي إلى حدوث طفرة نوعية في كافة المجالات الاقتصادية داخل البلد، لكن أرى ذلك صعب من الناحية الواقعية للحكومة العراقية."

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة. 

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    انظر أيضا:

    إيران توضح حقيقة قطع المياه عن جارتها العراق
    الحلبوسي عن العقوبات الأمريكية ضد إيران: العراق يرفض "حصار الشعوب"
    العراق يمنع مؤقتا سفر مواطنيه إلى إيران دون فيزا
    إبراهيم الجعفري: العراق لن يساهم في حصار إيران ولا بأي شكل من الأشكال
    إيران تستهدف مواقع إرهابيين في سوريا... نتائج انتخابات برلمان كردستان العراق... دعوة الأمم المتحدة لإنقاذ اليمن
    الكلمات الدلالية:
    تمديد العقوبات ضد إيران, الحكومة العراقية, عادل عبد المهدي, طهران, بغداد, إيران, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik