14:54 GMT05 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر

    العراق ومشكلة التوازن في علاقاته الدولية

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد العراق وقطر على بدء صفحة جديدة من التعاون الثنائي المشترك في المجالات الاقتصادية والتجارية والثقافية والاستثمارية والعلمية وتعزيز الاتفاقيات المشتركة وتفعيلها بما يلبي رغبة البلدين والشعبين الشقيقين.

    جاء ذلك خلال اجتماعات اللجنة العراقية — القطرية المشتركة التي انطلقت في الدوحة يوم الاثنين، وبمشاركة الوزارات والهيئات والمؤسسات في كلا البلدين، في إطار اتفاق مشترك لتطوير العلاقات وتفعيلها في كافة المجالات".

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج الحقيقة على أثير راديو "سبوتنيك" المختص في القانون الدولي الدكتور علي التميمي:

    "لأول مرة يحصل في السياسة العراقية أن يكمل رئيس الوزراء مشوار سلفه، ويبدو أن سياسة السيد عبد المهدي تقوم على الاستمرار بما بدئه السيد العبادي، وفق سياسة التي تعتمد على الباب المفتوح، وبغض النظر عن الخلافات بين الدول، وهو أمر جيد، كونها سياسة ناجحة، والعراق بحاجة لها، فهي تبعده عن سياسة المحاور، مما تؤدي إلى دفع عجلة التقدم إلى الأمام، بعد طوال خلافات بين العراق ودول الجوار. فبعد قيام العراق بترميم الداخل، يذهب اليوم لترميم علاقاته الخارجية مع الإقليم".

    وعن السياسة الخارجية العراقية وتجنب سياسة المحاور، يقول التميمي:

    "سبق وأن وقع العراق اتفاقية الإطار الاستراتيجي مع الولايات المتحدة في العام 2008، إضافة إلى دخوله في الحلف الروسي الإيراني السوري، والذي يتيح له الدخول في الأراضي السورية. ويستطيع السيد عادل عبد المهدي التعديل في هذه الأحلاف وفق المصلحة الوطنية، والعراق يحتاج الدخول في المنظومات الاقتصادية، والتي تساعد الدول في المواضيع الاقتصادية، حيث روسيا حصنت نفسها من العقوبات الأمريكية من خلال منظومة تحالفاتها الاقتصادية، فحصان المراهنة هو الاقتصاد وليس السياسة".

    وعن انعكاسات العلاقات العراقية القطرية على الواقع العراقي، يقول التميمي:

    "لا أعتقد أن العراق سوف يضحي بالدول الأخرى في علاقته بقطر، فهو يستخدم الوسطية في علاقاته، وهو يحتاج إلى سياسة الوسطية والابتعاد عن التخندق مع الدول الأخرى".

    انظر أيضا:

    جريمة مروعة في العراق... أستاذ يقتل طالبا بعصا خشبية
    هل يصبح العراق شريكا اقتصاديا كبيرا للولايات المتحدة؟
    الكلمات الدلالية:
    اللجنة العراقية - القطرية, العلاقات الدولية, الدوحة, قطر, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook