Widgets Magazine
00:47 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    أين الحقيقة؟

    هل تنجح الولايات المتحدة في حصار إيران من العراق

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    بقلم
    0 20
    تابعنا عبر

    مصادر سياسية عراقية تكشف سبب زيارة وزير الخارجية الأمريكي مارك بومبيو إلى العراق، حيث قالت إنه طالب رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي بالعمل على تقليص أنشطة الشركات الإيرانية العاملة في العراق.

    كما  إن "الزيارة الأخيرة لبومبيو ركزت كثيرا على الملف الاقتصادي وكيفية التزام العراق بالعقوبات المفروضة على إيران". فهل ستنجح الولايات المتحدة في تقليص الأنشطة الاقتصادية الإيرانية في العراق؟

    ضيف برنامج "الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير الاقتصادي باسم أنطوان، يقول حول الموضوع:

    "العلاقات العراقية الإيرانية واسعة جدا، حيث تربط بينهما حدود تمتد إلى أكثر من 1300 كيلو متر، إضافة إلى تشابك اقتصادي وديني ومصالح مشتركة، بعضها يعود للقطاع الخاص وبعضها لقطاع الدولة، فعلى صعيد القطاع العام هناك ثلاثة آلاف ميكا من الكهرباء تمول بغاز إيراني، وهو موضوع صعب تغييره، إضافة إلى 1200 ميكا من الكهرباء تستورد من إيران، فإذا لم يكن هناك بديل يتم تقديمه، وهو موضوع ليس سهلا، فمن الصعب التأثير على العلاقة العراقية الإيرانية، كما يمكن للعراق التعامل بعملة أخرى غير الدولار مع إيران، ناهيك عن أن القطاع الخاص لا يخضع لهذه الضغوط، فعلاقة القطاع الخاص العراقي مع نظيره الإيراني عميقة، فماذا سوف يقدم الجانب الأمريكي للعراق من أجل أن يستغني الأخير عن علاقاته بإيران، فإذا لم يقدم البدائل، فلا أعتقد أنهم سوف ينجحون بممارسة الضغط على العراق."

    وتابع أنطوان: "إن دخول شركة جنرال الكترك إلى العراق مربوط أيضا بموضوع العقوبات الأمريكية ضد طهران، وقضية الكهرباء ليس من السهولة والسرعة حلها، وإذا استطاعت الولايات المتحدة حل هذه المشكلة، ربما ستجد بعض الحظوظ من المجتمع العراقي"

     وأضاف أنطوان:"ليس من السهولة على الولايات المتحدة تعويض المنتجات الإيرانية إلى العراق، ذلك أن أسعارها جدا مناسبة للمواطن العراقي، فالطريق ليس سهلا أمام الولايات المتحدة، كما أنها لم تقدم شئ للعراق على مدار الأعوام الخمسة عشر الماضية."

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة, إيران, حصار, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik