Widgets Magazine
06:20 18 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    أين الحقيقة؟

    هل بدأ العد التنازلي للمواجهة بين الفصائل المسلحة العراقية والقوات الأمريكية

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    ضياء حسون
    0 30

    زعيم حركة "عصائب أهل الحق" العراقية قيس الخزعلي يتوقع أن يجري في البرلمان العراقي الشهر المقبل التصويت بشأن مطالبة واشنطن بسحب قواتها من البلاد، مرجحا إمكانية طرد هذه القوات بالقوة.

    وأشار إلى أنه لم تعد هناك أرضية لبقاء آلاف العسكريين الأمريكيين في العراق بعد دحر تنظيم "داعش"، مشددا على أن تلك القوات قد تطرد بالقوة إذا لم تستجب لإرادة الشعب العراقي. فهل بدأت المواجهة بين الفصائل المسلحة العراقية والقوات الأمريكية؟

    ضيف برنامج "الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير العسكري والاستراتيجي جاسم حنون، يقول حول الموضوع:

    "الولايات المتحدة الأمريكية أطلقت إحدى بالونات الاختبار، عندما توجهت بعض فصائل المقاومة الى الجانب السياسي وحصلت على بعض المقاعد البرلمانية والمناصب التنفيذية، أرادت واشنطن أن تعرف توجهات تلك الفصائل والقوى، وأنا أعتقد ان الولايات المتحدة قد خسرت هذا الرهان، حيث تعالت الأصوات الرافضة للوجود الأمريكي ولم يتغير شيء من موقفها تجاه الولايات المتحدة، كون فصائل المقاومة وكذلك الشعب العراقي يعلمون أن كل المشاكل التي حلت في العراق، احدى أسبابها الولايات المتحدة الأمريكية، التي اتخذت من الأراضي العراقية مسرح للعمليات، استقطبت من خلالها الارهابيين، واستخدمت الشعب العراقي كوقود لهذه الحرب. لذا فإن تواجد قوات أجنبية على الأراضي العراقية هو امر مرفوض، والفصائل الرافضة لهذا التواجد لديهم دعم شعبي كبير، إضافة إلى القانون الذي يتيح لهم إخراج تلك القوات، مع وجود رغبة صادقة في تشريع قانون لجدولة إخراج القوات الأجنبية من الأراضي العراقية."

    وفيما إذا كان التوتر القائم بين حزب الله وإيران من جهة، وإسرائيل من جهة أخرى، له انعكاسات على الساحة العراقية، يقول حنون:

    "المشهد في العراق مختلف تماما عما يدور في سوريا أو لبنان، فالمواجهات التي حصلت سابقا بين حزب الله وإسرائيل، لم ينظم العراق معها في سياسة المحاور والأحلاف في المنطقة، فاستراتيجات الحرب والأسلحة تختلف في سوريا أو لبنان عنها في العراق، كما أن تواجد فصائل مقاومة في سوريا تعد بمثابة تهديد مباشر لأمن إسرائيل، أما في الأراضي العراقية فإن تواجدها لا يشكل تهديدا مباشرا لتل ابيب، مع غياب الصواريخ البعيدة المدى أو الحدود المشتركة، وإنما هذا التصعيد تقوم به إسرائيل حتى تقحم المنطقة في صراعات جديدة، حيث لديها أبعاد أخرى، كما أنها هي من تهدد، وليس كما تدعي بأنها تتعرض للتهديد".

    وفيما إذا استشعرت فصائل الحشد الشعبي نية إسرائيل بقصف مواقعها، يقول حنون:

    "إذا ما قامت الطائرات الإسرائيلية بقصف الحشد الشعبي، فإن ذلك يعد اعتداء على السيادة العراقية، والحشد الشعبي شرع بقانون، ويعد أحد التشكيلات الأمنية العراقية، ويخضع لوزارة الدفاع وللقوانين العسكرية، وإسرائيل لن تقدم على مثل هذه الخطوة، لأنها سوف تدفع عناصر الحشد للالتحاق بحزب الله أو في سوريا، لمواجهة إسرائيل بصورة مباشرة".

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    انظر أيضا:

    بومبيو: واشنطن لن تتدخل إذا قصفت إسرائيل الحشد الشعبي العراقي
    الحشد الشعبي يرفع حالة الجهوزية على الحدود العراقية السورية
    الحشد الشعبي: القوات الأمريكية تتجسس علينا لصالح "داعش"
    الحشد الشعبي يمنع القوات الأمريكية من "انتهاك السيادة العراقية"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق اليوم, قوات الحشد الشعبي, القوات الأمريكية, العراق, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik