21:54 16 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    أين الحقيقة؟

    زيارة إسرائيل خط أحمر في العراق

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    ضياء حسون
    0 0 0

    أعلن قادة في الحشد الشعبي، يوم الأحد، تبرأهم من الجهات العراقية التي تسعى للتطبيع مع إسرائيل، معتبرين أن أي تعاون أو تعامل معها يعد عملاً تجسسياً وخيانة للبلاد.

    وذكرت الوثيقة التي صدرت بتوقيع كل من رئيس منظمة بدر، هادي العامري، والأمين العام لـ"حركة عصائب أهل الحق"، قيس الخزعلي، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، والأمين العام لـ"حركة النجباء"،  بأن "أمريكا الشر تسعى إلى جر بعض الشخصيات من ذوي النفوس الضعيفة في العراق لغرض الإخضاع الصهيوني".

    ونصت الوثيقة على، أن "كل من يسافر او يتصل بالكيان الصهيوني يعتبر مؤيداً وداعما لسلوكه الإجرامي، وهذا ما يحاسب عليه القانون العراقي".

    عن هذه الوثيقة، يقول ضيف برنامج الحقيقة على أثير راديو "سبوتنيك" رئيس المجموعة العراقية للدراسات الاستراتيجية الدكتور واثق الهاشمي:

    "قد يكون العراق هو البلد الوحيد في المنطقة الذي لديه مشكلة على المستويين الشعبي والسياسي مع إسرائيل، حيث لا يوجد تقبل لهذه العلاقة، لان العراقيين كشعب وكحكومة ومنذ عام 1948 يرفعون شعار الدفاع عن فلسطين، والآن تحولت العلاقة بين العرب واسرائيل الى قضية جديدة، فالحاجز الذي كان موجودا قد تم كسره، والعلاقات السرية تحولت إلى العلن، مع وجود ناتو عربي تحاول إسرائيل الانضمام له. وما تم التوقيع عليه من تبرئة يخص الحشد الشعبي، لكن الشارع العراقي ومن دون هذه الوثيقة لا يقبل بالتطبيع مع إسرائيل، ولا يوجد سياسي عراقي مستعد للذهاب إليها، ورأينا مع حدث لأحد النواب العراقيين عندما زار إسرائيل، وكيف تم سحب الثقة منه في البرلمان العراقي، إضافة إلى حالة الامتعاض الجماهيري بسبب هذه الزيارة."

    وفيما إذا كانت هناك جهات عراقية تسعى للتطبيع مع إسرائيل، يقول الهاشمي:

    "أنا بطبيعة الحال لا أميل إلى صفة الإطلاق، وأقول أن الجميع في العراق لا يرغب في علاقات مع إسرائيل، ربما توجد بعض الأطراف على الأراضي العراقية ترغب في ذلك، لكنها لا تستطيع إعلانها جهرا، لأن من يفعل ذلك سوف يسقط سياسيا وجماهيريا، فلم يتجرأ سياسي عراقي للإعلان عن موضوع مماثل لذلك."

    وفيما إذا كانت الوثيقة بمثابة تهديد لكل من يحاول السفر كذلك إلى إسرائيل يقول الهاشمي:

    "نعم، فالحشد الشعبي وهي جهة عراقية تحمل السلاح، عندما تعلن التبرئة، يعني ستكون العواقب وخيمة وتهديد لنفوس هؤلاء الذين يسعون إلى زيارة إسرائيل، من أجل أن تتم تصفيتهم مستقبلا إذا قرروا الذهاب إلى إسرائيل، وأعتقد أنها قضية معنوية لا ترتقي الى مستوى الجدية."

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    انظر أيضا:

    الحشد الشعبي يحبط هجوما لـ"داعش" ويقتل عنصرين منه غربي العراق
    "الحشد الشعبي" يغلق ثلاث مقرات في بغداد
    قيادي في الحشد الشعبي: أمريكا تخطط لإنتاج تنظيم إرهابي جديد في العراق
    الحشد الشعبي يقصف تجمعات لـ"داعش" داخل سوريا وإحباط محاولة تسلل
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق اليوم, قوات الحشد الشعبي, إسرائيل, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik