22:56 GMT16 مايو/ أيار 2021
مباشر

    هل سيوحد حزب العمال الكردستاني موقفي بغداد وأنقرة

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    دعت كتلة "صادقون" في البرلمان العراقي، أمس الاثنين، الحكومة والكتل السياسية إلى اتخاذ موقف "صارم" تجاه حادثة مقتل جنديين في الجيش العراقي على يد عناصر حزب العمال الكردستاني في قضاء سنجار بمحافظة نينوى.

    وكانت خلية الاعلام الأمني قد أعلنت، مساء الأحد، مقتل جنديين من الجيش العراقي باشتباكات مع قوة من عناصر حزب العمال الكردستاني في قضاء سنجار بمحافظة نينوى.

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج الحقيقة على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير العسكري والاستراتيجي الدكتور أمير الساعدي:

     "هناك الكثير من التداعيات على قضية عدم وجود السلطة الاتحادية في بعض المناطق، فبعد انهيار الدولة في المناطق الشمالية، وتحديدا في نينوى وصلاح الدين والأنبار، عندما استولت التنظيمات الإرهابية على السلطة في تلك المناطق، جرى استقطاع للأرض وفرض سلطة عناصر مسلحة خارجة عن الدولة العراقية، اضطرت الحكومة العراقية أن تتعاطى معها كأمر واقع مفروض عليها، حتى تستطيع تجنب فتح جبهات داخلية والوقوع في مصادمات، كذلك استخدمت تلك الجماعات المسلحة كورقة سياسية ضاغطة على الجانب التركي من جهة، وكذلك كطرف لمواجهة الجماعات الإرهابية من جهة أخرى، وبذلك أعطت الحكومة العراقية نفسها فرصة المناورة مع تلك الجماعات المسلحة، التي تعد جماعات إرهابية في تركيا، وبنفس الوقت تعتبر أطرافا معارضة لتركيا بالنسبة للأكراد".

    وتابع الساعدي، "يبدو أن هناك حالة من الزهو التي باتت تشعر بها تلك الجماعات المسلحة بعد النصر على تنظيم "داعش" واستقطاعهم للسلطة في تلك المناطق البعيدة، والتي تشهد صراعات بين أطراف متعددة، وتحديدا في منطقة سنجار، فهناك سكان محليون وحكومة اتحادية وسلطة إقليم كردستان وكذلك أحزاب كردية أخرى. والحكومة العراقية لم تدعو إلى إخراج تلك الجماعات من المنطقة بشكل صريح، فبعد تهديد تركيا باستخدام القوة العسكرية لإخراج حزب العمال الكردستاني من سنجار، سعى العراق إلى ترطيب الأجواء باستخدام الدبلوماسية مع تركيا في زمن حكومة السيد العبادي السابقة، حيث تم ابقائهم على الأراضي العراقية وإخراجهم من منطقة سنجار".

    وأضاف الساعدي، "الآن تشعر هذه الجماعات أنها هي من يمتلك زمام إدارة هذه المناطق كسلطة محلية وأجهزة إدارية وأمنية، وسعي العراق الآن إلى إبعادهم من تلك المناطق، هو ما دفع بنائب رئيس هيئة الحشد الشعبي إلى الذهاب لمحافظة نينوى لتخفيف الأزمة، وهذا لا يعد بدأ المواجهة الحقيقية مع قوات حزب العمال الكردستاني".

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    انظر أيضا:

    تركيا وإيران تنفذان عملية مشتركة ضد عناصر "العمال الكردستاني"
    الجيش العراقي يعلن تفاصيل الاشتباكات مع عناصر حزب العمال الكردستاني
    تركيا تستدعي سفير بلجيكا بسبب عدم ملاحقة عناصر "العمال الكردستاني"
    تركيا تندد بقرار بلجيكا بعدم ملاحقة عناصر "العمال الكردستاني"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق اليوم, حزب العمال الكردستاني, الجيش العراقي, تركيا, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook