08:39 13 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    أين الحقيقة؟

    عقوبات واشنطن ضد الحرس الثوري الإيراني… ضغوط أم بداية لعمل عسكري

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    رأى خبراء أمريكيون أن قرار إدارة ترامب بتصنيف الحرس الثوري الإيراني على لائحة الإرهاب قد يكون مقدمة لاستخدام القوة العسكرية ضد طهران، لكنهم حذروا أيضا من تعرض أهداف أمريكية في العراق وسوريا للاستهداف.

    ونقل تقرير لـABC الأمريكية عن خبير عمل في وزارة الخارجية الأمريكية خلال الأعوام 2008-2018 "أن تصنيف الحرس الثوري على قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية لا يوفر وحده سلطة قانونية لشن عمل عسكري. لكن قد يكون حجة للإدارة الأمريكية".

     وأقر الكونغرس قرارا في 14 سبتمبر/أيلول 2001،  يوفر للسلطة التنفيذية استخدام القوة "ضد دول أو منظمات أو أشخاص"، كما حصل ما بعد هجمات الـ11 من سبتمبر.

     ورفض البنتاغون التعليق على ما إذا كانت الولايات المتحدة ستستهدف الحرس الثوري الإيراني، على الرغم من أن المتحدث الرسمي ريبيكا ريبريتش قالت إن "قواعد الاشتباك لوزارة الدفاع لم تتغير نتيجة لهذا الإعلان".

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج الحقيقة على أثير راديو "سبوتنيك" رئيس المجموعة العراقية للدراسات الاستراتيجية الدكتور واثق الهاشمي:

    "أستبعد موضوع قيام الولايات المتحدة توجيه ضربات إلى الحرس الثوري الإيراني جملة وتفصيلا، فلن تكون هناك حرب على الإطلاق لعدة أسباب، فاليوم العالم يُحكم ضمن مبدأ القطبية المتعددة، بوجود روسيا والصين والاتحاد الأوروبي، بعد سيطرة الولايات المتحدة على العالم في ظل انهيار الاتحاد السوفيتي السابق، كما أن توجيه مثل تلك الضربات إلى الحرس الثوري الإيراني، سوف يؤدي إلى رد إيراني وسوري وحتى دول الخليج، إضافة إلى دخول دول كثيرة، مما يؤدي إلى الدخول بحرب عالمية ثالثة، وإنما تعتمد الولايات المتحدة على تحريك الداخل الإيراني، عبر إثارة التظاهرات وغيرها من الأمور، من حصار اقتصادي وتحريك الشارع الإيراني والاكراد وباقي الأقليات."

    وأضاف الهاشمي، "لدى الولايات المتحدة جدول في التعامل مع إيران، وسوف يستمر بالعمل، وما يجري مع الحرس الثوري، حصل في وقت سابق مع حزب الله، لكن دول الاتحاد الأوروبي غير مقتنعة بهذا الموضوع، وبالتالي سوف لن تتعاون مع الولايات المتحدة في توجهها هذا، حيث ستواجه واشنطن صعوبات بالغة في موضوع العقوبات المفروضة على إيران."

    وعن الجماعات المسلحة في العراق والتي ترتبط بإيران، يقول الهاشمي:

    "نعم، هناك جماعات مسلحة داخل العراق وترتبط بإيران، والولايات المتحدة هددت كل من يعترض على وضع الحرس الثوري الإيراني في قائمة الإرهاب، حيث سوف يدرج اسم كل من يعترض على ذلك في تلك القائمة، لذلك لم نرَ ردود أفعال من تلك الجماعات، بعد أن كان يتوقع حصول تهديدات للجانب الأمريكي داخل العراق، ما يعني أن الموضوع تم تحييده، مع وجود تفهم من قبل الأطراف العراقية لهذا الموضوع، حيث أعلن العراق عدم الدخول في أي صراع، وسيكون على الحياد، مع عدم السماح باستخدام الأراضي العراقية في ضرب إيران، وهي رسالة قد تبدو واضحة."

    وعن سياسة ترامب مع إيران، يقول الهاشمي:

    "السياسية الخارجية لترامب تبدو غير واضحة، لكن لن تقوم واشنطن باللعب في النار في منطقة الشرق الأوسط، في ظل وجود صواريخ لدى إيران وعمق جغرافي، وكذلك وجود مناشدات من بعض دول الخليج في أن لا يكون هناك تصعيد في المنطقة، وإنما ما يصرح به الخبراء الأمريكيون يندرج في إطار الضغط على إيران."

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    انظر أيضا:

    ظريف: واشنطن وحلفاؤها يتحملون تداعيات قرارهم ضد الحرس الثوري
    بعد قرار واشنطن بشأن الحرس الثوري... موجات ارتدادية خطيرة على "حزب الله" وحلفائه
    قائد الحرس الثوري: لحم القوات الأمريكية الموجودة في المنطقة تحت أسناننا
    أول تعليق من نصر الله على عقوبات أمريكا على الحرس الثوري الإيراني
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق اليوم, الحرس الثوري الإيراني, إيران, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik