23:42 20 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    أين الحقيقة؟

    قوافل طريق الحرير بانتظار إكمال خط سكة الحديد

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    ضياء حسون
    0 0 0

    تنسيق بين الجانب العراقي والإيراني والسوري لعقد اجتماع ثلاثي يبحث إمكانية تنفيذ خط سكة حديد يربط بين البلدان الثلاثة.

     كما أن هناك تفاهمات مع الجانب الصيني ليكون شريكا في هذا المشروع، الذي سيكون رديفاً لطريق الحرير، لتستفيد منه عدة دول منها سوريا والعراق وإيران والصين وباكستان.

    كشفت صحيفة عبرية، يوم الثلاثاء، عن مخاوف جديدة تسري داخل إسرائيل من خطوة تدشين سكك حديدية بين كل من إيران والعراق وسوريا، خوفا من نقل السلاح الإيراني إلى سوريا و"حزب الله" اللبناني.

    فهل سيعود طريق التجارة القديم المسمى بطريق الحرير؟ وما تأثير ذلك على اقتصاديات باقي الدول في الشرق الأوسط؟

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج الحقيقة على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير الاقتصادي صالح الهماشي:

    "توجد تحركات إقليمية ودولية لربط خط سكك حديد العراق مع دول الجوار، حيث توجد ثلاثة آلاف كيلومتر من سكك الحديد داخل العراق، ترتبط بأوروبا عبر سكة حديد بغداد-برلين، وترتبط بالخليج العربي، وهذه السكة تدخل في الأراضي السورية وتربط مع إيران عبر منطقة الشلامجة، وإيران تسعى ربطها لتمتد إلى سوريا، التي تمتلك أكثر من أربعمائة كيلومتر من سكك الحديد، وهذا الربط سيسهل التبادل التجاري والسياحي والثقافي في مختلف مجالات الحياة، في ظل وجود صراع إيراني- تركي لجعل منطقة الشرق الأوسط سوقا لمنتجاتهم، كما أن إيران لديها اتفاقيات مع الصين لإنشاء ما يسمى بالحزام والطريق، والذي يبدأ من شنغهاي مرورا بباكستان وإيران ليدخل العراق باتجاه الأردن وشمال أفريقيا، وكذلك من العراق باتجاه الجزيرة العربية، ومن العراق نحو تركيا وأوروبا. فهناك مخطط كبير جدا لمد سكك حديد ينافس الموانئ المطلة على الخليج العربي وعلى بحر العرب والمحيط الهندي والبحر الأحمر والبحر المتوسط، وهذا ما سيؤثر على الموانئ الواقعة على تلك البحار، لذلك نجد أن إيران تلعب دورا محوريا في إنشاء هذا الطريق الذي تموله الصين، والعراق سيكون فيه المفرق الذي ستتفرع منه خطوط السكك الحديد."

    وفيما إذا كان هذا الخط يمثل إعادة لطريق الحرير القديم، يقول الهماشي: "نعم، هذا الطريق هو إعادة لطريق الحرير، لكن بصورة جديدة، في ظل اتجاه العالم نحو التنمية المستدامة، فسكك الحديد تتميز بكثرة حمولاتها وقلة مخاطرها، كما أنها اقتصادية، كون القطارات باتت تعمل بالكهرباء، وبالقياس مع النقل عن طريق البحر الذي توجد فيه مشاكل كثيرة، فهذا الطريق سوف يسهم في استقرار المنطقة، كونه يسبب النهوض الاقتصادي لها."

    وعن تأثير خط سكة الحديد على باقي الدول، يقول الهماشي: " سوف يؤثر على دول مالية بشكل كبير جدا، خاصة وأن الإمارات تستغل موانئها المطلة على الخليج العربي وعلى بحر العرب وعلى المحيط الهندي وخليج عمان والبحر الأحمر، إضافة إلى تأثيره على شركات التأمين والنقل العالمية، التي تكسب ما نسبته 50% من مواردها عبر التجارة في الشرق، وإسرائيل تتخوف من هذا الخط، كونه سيقوي العلاقات فيما بين العراق وسوريا وإيران، وهو محور مقاومة سيمثل خطرا على تل أبيب من ناحية نقل السلاح وبكميات كبيرة وكذلك الدعم اللوجستي، لكن الصين تتبناه بشكل كبير جدا وتعقد عليه إيران آمال كبيرة."

     

     

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    الكلمات الدلالية:
    سكك حديدية, إيران, طريق الحرير, العراق, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik