20:32 24 مايو/ أيار 2019
مباشر
    أين الحقيقة؟

    ألمانيا تأخذ على عاتقها حل مشكلة الكهرباء في العراق.. فهل ستنجح؟

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 20

    أعلن رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، الذي يزور ألمانيا حاليا، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، توقيع اتفاقًا من 4 محاور مع شركة "سيمنس" بقيمة 14 مليار دولار لتنفيذ مشاريع كبيرة بمجال الكهرباء.

    فهل ستحل ألمانيا مشكلة العراق المزمنة في مجال الطاقة؟ وهل ستحتدم المنافسة بين الشركات الألمانية والأمريكية للفوز بالعقود الاستثمارية الكبرى؟

    عن هذا الموضوع تقول ضيفة برنامج الحقيقة على أثير راديو "سبوتنيك" الخبيرة الاقتصادية الدكتورة سلام سميسم:

    "الولايات المتحدة حاولت في وقت سابق التدخل في هذه القضية، لكن رئيس الوزراء العراقي أعلن أنه سيفتح باب المنافسة في هذا المجال، ويعني ذلك دخول شركات ألمانية تنافس الشركات الأمريكية، وأدى ذلك إلى احتدام الصراع بين أكبر شركتين عالميتين، وهما (سيمنس) الألمانية و(جنرال إلكتريك) الأمريكية، والمؤشر الآن يشير إلى قضيتين، أولاهما  دخول شركات أخرى في مجال المنافسة، والتي تعتبر في العرف الاقتصادي الحصول على خدمات أحسن، بمعنى آخر أن هاتين الشركتين سوف تتنافسان من أجل تقديم عروض أفضل للمستهلك العراقي".

    وأضافت "القضية الثانية تكمن في أن السوق العراقي سوف لن يحتكر بعد اليوم، كون الاحتكار له أبعاد سياسية  تتعلق بالعقوبات الأمريكية المفروضة على إيران، وهذا يعني أما أن الولايات المتحدة قامت بإعطاء العراق الضوء الأخضر، أو أن العراق يقوم بنفسه في البحث عن بدائل بعيدا عن الولايات المتحدة، وفي النهاية فهذا موضوع يصب في مصلحة المواطن العراقي فيما لو تم بدون أدوات الفساد."

    وتابعت سميسم "العراق يبحث عن حلول واقعية، لكنها براغماتية، فهو يريد مسك العصا من المنتصف في الصراع الدائر بين إيران والولايات المتحدة، لكنه موضوع صعب، حيث يجب الانحياز إلى طرف على حساب طرف آخر، وهذه البدائل بمجملها تحتاج إلى مديات زمنية".

    وأشارت أنه "رغم الخلل الموجود في العراق، إلا أنه يبقى بيئة واعدة للاستثمار، لكن تبقى قضية اختيار الجهات المستثمرة، فالقضية ليست اقتصادية واستثمارية فقط، وإنما سياسية محضة، وهي النقطة الجوهرية في الموضوع، ولا ننسى أن الرئيس الأمريكي في نهاية المطاف هو رجل أعمال ويبحث عن صفقات، وضياع مثل تلك الصفقات المهمة يضع تساؤل أمامه عن سبب ضياعها."

    وأضافت سميسم، "شركة (سيمنس) الألمانية طرحت موضوع الكهرباء في العراق بعد نجاح مشروعها في مصر، وهو تحدي بالنسبة لهذه الشركة ليس أمام العراق فحسب، وإنما أمام شركة جنرال إلكتريك، ولا ننسى أن ستة عشر عاما مضت ولم تنجح وزارة الكهرباء العراقية في توفير الكهرباء للمواطن العراقي، فأين كوادرها وشركاتها أمام هذا الفشل؟ لذا يجب أن يعاد النظر في جدوى تلك الوزارة وإعادة هيكلتها، كأن تتحول إلى جهة مراقبة للمشاريع التي تقوم بها الشركات الأجنبية."

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    انظر أيضا:

    مبعوث الرئيس الروسي يبحث تفعيل الاستثمار في العراق
    العراق يقر اتفاقا لتنفيذ خارطة تطوير قطاع الكهرباء مع "سيمنس" الألمانية
    "الأبطال الخارقون" يحققون نجاحا كاسحا في العراق (فيديو)
    الكلمات الدلالية:
    توليد الكهرباء, سيمنس, ألمانيا, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik