20:24 24 مايو/ أيار 2019
مباشر
    أين الحقيقة؟

    خبير عسكري: "داعش" يتبنى استراتيجية جديدة للمرحلة القادمة

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    ضياء حسون
    0 0 0

    حذر رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، من العاصمة الفرنسية باريس، من أي انحراف في محاربة تنظيم "داعش"(المحظور في روسيا)، مشيرا إلى أن خلايا نائمة كثيرة للتنظيم لا تزال تعمل في العراق.

    وقال عبد المهدي خلال مؤتمر صحفي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، يوم الجمعة: "لا يزال تنظيم "داعش" موجودا ويسعى للعودة بكافة الطرق، وخطاب البغدادي الأخير يشير لذلك.. نستبق الأعمال الإرهابية عبر أعمالنا الاستخباراتية لتفكيك خلايا نائمة وإحباط عمليات يحاول تنظيم "داعش" عبرها استعادة موقعه السابق".

    وعن ظهور زعيم تنظيم "داعش" أبو بكر البغدادي في فيديو مسجل وما يمثله هذا الظهور، يقول ضيف برنامج الحقيقة على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير العسكري والاستراتيجي الدكتور أحمد الشريفي: "إن هزيمة "داعش" كانت عسكرية، وهذا لا يعني انعدام التهديد، فما زالت عناصر التنظيم الإرهابي موجودة ولديها القدرة على تنفيذ عمليات، لكن في إطار التهديد الأمني، لذا يجب أن تكون هناك استراتيجية ردع أمني كرديف لاستراتيجية الردع العسكري المتبناة، والتي أدت إلى إسكات هذا التنظيم في التعرض والظهور المباشر، وهذا الشريط التسجيلي لزعيم التنظيم هو بمثابة خط شروع يتحدث عن تحدي جديد فيه سمات أن الحرب ستنتقل من الحرب العلنية إلى السرية، وستتشكل خلايا نائمة تعتمد مبدأ القيادة المركزية والإدارة اللامركزية، أي سيفتح التنظيم أجنحته في رقعة جغرافية واسعة، وهو تكتيك جديد يعتمد على تفعيل الخلايا النائمة وعلى النظام الخيطي في الخلايا."

    وعن تحذيرات رئيس الوزراء العراقي من الخلايا النائمة للتنظيم، يقول الشريفي:

    "ما حدث للتنظيم من عملية تشظي جعل منه تهديد للسلم والأمن الدوليين، فبعد أن كان في رقعة جغرافية ضمن ما تسمى بدولة التمكين بين العراق وسوريا، فإنه اليوم بات يتحرك في فضاء دولي، وقد أشار رئيس الوزراء إلى أن التحدي صار أكبر ويستلزم تعاون مع العراق، وسبق أن أشارت الولايات المتحدة والدول الأوروبية إلى ذلك، فالتحدي القادم هو التحدي الخطير الذي سيعتمد الحرب السرية والشبحية والتي تكون غير منظورة أمام الجهد الاستخباري والتقني، وستقوم تلك الخلايا النائمة بعمليات نوعية وبدقة عالية تحقق بعدا عسكريا وإعلاميا، ووجود زعيم تنظيم "داعش" أو عدم وجوده سوف لن يؤثر عمل الإرهابيين."

    وعن رسالة زعيم التنظيم من خلال الفيديو المسجل، يقول الشريفي: "أعطى زعيم "داعش" من خلال الزي الذي يرتديه في هذا الفيديو أن دور التنظيم في سوريا والعراق ما يزال فاعلا ومؤثرا وستنشط الخلايا النائمة، ولهذا لم تُكشف الوجوه التي كانت حاضرة مع زعيم التنظيم في الفيديو، فضلا عن أنه هناك بدائل للقيادات التي تم استهدافها، وهي بدائل مخفية بالنسبة للجهد الاستخباري، والمجال الحيوي للتنظيم بين العراق وسوريا سوف يكون فاعلا، ولكن هذا لا يعني أن لا يكون للتنظيم في المرحلة القادمة عمليات تمدد وانشطار عابرة للحدود، فسينفذ في المرحلة القادمة عمليات أوسع وأشمل من المجال الحيوي الذي كان يتبناه."

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    الكلمات الدلالية:
    خبير, استراتيجية, داعش, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik