20:23 24 مايو/ أيار 2019
مباشر
    أين الحقيقة؟

    خبير عسكري: المواجهة المباشرة بين أمريكا وإيران ستخنق العراق اقتصاديا

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    ضياء حسون
    0 0 0

    بعد قيام السفارة الأمريكية في بغداد بتحذير رعاياها في العراق بضرورة اتخاذ التدابير اللازمة لحماية أنفسهم على ضوء التوتر المتصاعد بين واشنطن وطهران، لجنة الأمن النيابية في البرلمان العراقي ترد على تحذير السفارة وتتهم واشنطن بمحاولة نقل الصراع بينها وبين طهران إلى العراق.

    فهل تريد الولايات المتحدة مواجهة إيران على الأراضي العراقية خشية تعرضها للهزيمة فيما لو واجهت إيران على الأراضي الإيرانية؟

     ضيف برنامج الحقيقة على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير العسكري والاستراتيجي الدكتور أحمد الشريفي، يقول حول تحذير السفارة الأمريكية:

    "إن هذا التحذير يندرج ضمن الإجراءات الاحترازية لعمليات قد تكون متوقعة، مع إني أستبعد أن تكون هناك عمليات ضد السفارة الأمريكية أو الرعايا الأمريكان، خصوصا في العاصمة بغداد، وأن حصلت مثل هكذا عمليات، فإنها ستكون في مناطق نائية وبعيدة وتستهدف التواجد الأمريكي في المناطق المعزولة كالقواعد أو المعسكرات التي يتوقع تواجد عسكري بها، مع العلم أن مسرح الأحداث في العراق لا يثير القلق لا عسكريا ولا أمنيا ضد المصالح الأمريكية، بقدر ما أن هناك قلق كبير جدا على مستقبل العراق اقتصاديا، حيث سيتأثر بالأزمة إن حصلت بين الولايات المتحدة وإيران اقتصاديا أكثر مما هو أمنيا أو عسكريا، كما أن الوسائل والأدوات الحليفة لإيران لا تستطيع المجازفة في تحريك الشارع في ظل وجود نقمة جماهيرية كبيرة جدا على الأداء السياسي في العراق".

    وعن محاولة الولايات المتحدة نقل الصراع مع إيران إلى الأراضي العراقية، يقول الشريفي:

    "قد تريد الولايات المتحدة نقل الصراع إلى الأراضي العراقية في ظل وجود رغبة عند بعض الأطراف والجهات غير المعلنة الإقليمية والداخلية في العراق، لخلق صِدام بين الولايات المتحدة وإيران، إدراكا منها من أن هذا الصِدام غير متكافئ، وسيكون بمثابة تقويض لنفوذ إيران في العراق، ذلك إن اشتبكت إيران مع إسرائيل في شهر رمضان، فإن ذلك سوف يزيد من الاحتقان الإقليمي، وفي الوقت سوف يرفع من رصيد إيران، أما إذا اشتبكت إيران مع المنظومة الخليجية، فإن ذلك سوف يؤدي إلى انقساما طائفيا في المنطقة وخلق حالة من الاضطراب لن تحتمله الأطراف الأخرى، لذلك هم يدركون أن القوة الوحيدة القادرة على مجابهة إيران هي الولايات المتحدة، فهناك أيدي خفية ترغب بالتعجيل في حدوث الاصطدام بين طهران وواشنطن، وهذا الصراع إن وقع، فسيكون العراق هو المتضرر الأكبر، حيث ستغلق منافذ تصدير النفط الذي يعتمد عليه العراق بشكل شبه كامل، حيث أن 96 % من نفطه يمر عبر مضيق هرمز، ومعنى ذلك ستكون هناك أزمة اقتصادية ستؤدي إلى نقمة جماهيرية ضد النظام السياسي."

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    انظر أيضا:

    مقاتلات أمريكية تتحرك في سماء الخليج لـ"ردع" إيران
    إيران لن تتفاوض مع الولايات المتحدة وكل الاحتمالات واردة بحال موت الاتفاق النووي
    بومبيو يطلع زملاءه في بروكسل على معلومات تتعلق بـ"مؤمرات" إيران
    ترامب يحذر إيران من "الخطأ الفادح"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق اليوم, إيران, العراق, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik