08:45 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    أين الحقيقة؟

    هل تساهم العملية التركية في سوريا بعودة الإرهاب إلى المنطقة؟

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    بحث وزير الدفاع العراقي نجاح الشمري، مع ممثلين عن الحكومتين الروسية والسورية احتمالية دخول عناصر من تنظيم "داعش" (المحظور في روسيا) الهاربين من السجون السورية إلى العراق.

    فيما حذرت باريس من عواقب وخيمة ستترتب على قرارات تركيا والولايات المتحدة في سوريا، واعتبرت أن إجراءاتهما ستؤدي إلى عودة تنظيم "داعش" في سوريا والعراق.

    فما هي الإجراءات التي من الممكن اتخاذها للحيلولة دون عودة التنظيم الإرهابي؟ وهل سيتم نقل "الدواعش" المحتجزين لدى قوات سوريا الديمقراطية إلى العراق؟

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج أين الحقيقة على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير العسكري والاستراتيجي الدكتور أمير الساعدي:

    "مع وجود احتمالية في أن يكون هناك تنسيق عراقي-أوروبي وليس فقط فرنسي، لكن سبق وأن أعلن رئيس جمهورية العراق برهم صالح رفضه استلام هؤلاء "الدواعش" وتحمل مسؤوليتهم وخطرهم، كما أن هناك رفض من بعض أعضاء مجلس النواب العراقي لهذا الامر أيضا، وكذلك هناك دفع للحكومة إلى عدم التعاطي مع هذا الموضوع."

    وتابع الساعدي، "عقد السيد وزير الدفاع العراقي اجتماعا مهما مع غرفة العمليات المشتركة، التي تضم روسيا وإيران والعراق وسوريا، للتنسيق فيما يخص منع وصول إرهابيي تنظيم "داعش" إلى الداخل العراقي، لا سيما وأنه هناك معلومات مسربة تفيد في أن الولايات المتحدة أخرجت بعض زعامات تنظيم "داعش" من سجون قوات قسد إلى سجون إقليم كردستان، كما سبق وأن صرح السيد ترامب أن قوات بلاده قامت بنقل فرقة قاطعي الرؤوس في تنظيم "داعش" الأجانب الى مكان محكم ومسيطر عليه من قبل الأمريكان، كي يُمنع هؤلاء الإرهابيون من الهروب، والذين يشكلون خطرا كبيرا."

    وأضاف الساعدي، "من هنا نرى أن هناك انسحاب من الداخل السوري إلى العراق، ما يقلق هذا الموضوع الجانب العراقي، على الرغم من تصريح نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، السيد أبو مهدي المهندس، عن وجود تنسيق مشترك بين الأجهزة الأمنية والقوات العراقية، لمنع تسلل أي جماعات إرهابية من سوريا إلى العراق، لكن يبقى الخطر يكمن في قدرة التنظيم على عمليات الفرار "المافوي"، عبر جماعات التهريب بين الحدود الشاسعة التي تكون بعض أجزاءها غير مراقبة، وهذا يعني أن التنظيم مازال يشكل خطرا مميتا على الأمن والاستقرار في العراق."  

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    انظر أيضا:

    "جسر ميداني" يربط ضفتي "الفرات" بإشراف فرق هندسية روسية وسورية
    الخارجية الروسية تعرب عن قلقها إزاء الصدامات المسلحة شرقي الفرات
    الدفاع التركية تؤكد تقدم قوات "الكوماندوز" بمنطقة شرق الفرات
    قبل عملية شرق الفرات... وزير الدفاع الأمريكي يشارك في اتصال بين ترامب وأردوغان
    الكلمات الدلالية:
    العراقيب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik