08:38 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    أين الحقيقة؟

    انسحاب القوات الأمريكية من سوريا إلى العراق... تعزيز نفوذ أم إعادة انتشار؟

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    بقلم
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وصلت الدفعة الرابعة من القوات الأمريكية المنسحبة من غرب وشمال سوريا إلى مدينة أربيل في إقليم كردستان العراق، بعد إعلان وزير الدفاع الأمريكي نقل 1000 جندي من شمال شرقي سوريا إلى غرب العراق، بالتزامن مع الكشف عن خطط العراق لتأمين حدوده مع سوريا، على خلفية التوترات بين تركيا والأكراد في سوريا.

    وقالت مصادر رسمية عراقية  إن "الولايات المتحدة عرضت على بغداد خلال الأيام القليلة الماضية، خطة لإشراك جهود أمريكا في تأمين الحدود العراقية مع سوريا، بعد الأنباء عن هروب عناصر خطرين في تنظيم

    "داعش" (المحظور في روسيا) من سجون قوات "سوريا الديمقراطية".

    فهل تقوم الولايات المتحدة بتعزيز وجودها العسكري في العراق؟

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" السياسي العراقي المستقل كريم النوري:

    "عودتنا الولايات المتحدة التحرك والانسحاب بصورة مريبة، ونحن لا نحسن الظن بتلك التحركات، ولعل هناك تخبط في الإدارة الأميركية، فهم دائما يذهبون باتجاه تأزيم المنطقة أو ما يسمى بالفوضى الخلاقة، ويتحركون وفق مصالحهم ومصالح إسرائيل، بعيدا عن استقرار المنطقة."

    وتابع النوري، "هناك تناغم وتخادم بين أردوغان وترامب لترتيب المنطقة وفق الرؤية الأمريكية، ويبدو أن الولايات المتحدة هي من سمحت لتركيا في التوغل في العمق السوري، لغرض إقامة مواقع ثابتة، وأن رفعت شعار محاربة الإرهاب وعناصر حزب العمال الكردستاني."

    وأضاف النوري، "الولايات المتحدة تتحرك في العراق بحرية وليس من باب استغلال الظروف التي يعيشها العراق بسبب المظاهرات، فإقليم كردستان لا يمانع وجود قوات أمريكية وانما يتوجس من التواجد التركي."

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik