23:11 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    أين الحقيقة؟

    محلل سياسي: عملية التقسيم في الشرق الأوسط قد تم تجاوزها

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    بقلم
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشف النائب عن تحالف البناء في البرلمان العراقي، حنين القدو، الأحد، عن وجود مخطط تقوده الولايات المتحدة الأمريكية بتجزئة البلاد وإنشاء ما يسمى بالإقليم السني، عبر إسقاط حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.

    قال القدو إن "القوى الكردية داعمة لتوجه الزعامات السنية بإنشاء الإقليم السني لتحقيق مكاسبها بالانفصال عن العراق"، مبينا أن "أمريكا تدعم بشكل صريح تقسيم العراق لإقاليم طائفية وستعمل على إنشاء الإقليم السني عبر إسقاط حكومة عبد المهدي".

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" المحلل السياسي عبد الأمير المجر:

    "مثل هذه الطروحات ليست تطلق فقط في العراق، وإنما نائب وزير الخارجية الإيراني أيضا صرح بمثل ذلك، أن الولايات المتحدة الأمريكية تستهدف تقسيم العراق واليمن وسوريا، وهذا نوع من التوظيفات، كون أن عملية التقسيم سبق وأن  تجاوزاتها المنطقة." 

    وتابع المجر، "مثل هذه التصريحات الهدف منها هو إجهاض الثورة في العراق وتهيئة جو معادي لها، عبر طرح مشروع تقسيم العراق، لكن هذه الأمور لا تنطلي على أحد، لأن المفاعيل في الواقع تتنافى عمليا مع هذه الطروحات، حيث لا يوجد استعداد لا لدى العراقيين السنة ولا لدى الشيعة لتقسيم العراق، باستثناء الأكراد، والذين مشروعهم في الانفصال تعطل وتأجل أن لم يكن قد انتهى." 

    وأضاف المجر، "موضوع انفصال إقليم كردستان مرتبط بمشروع دولي أكبر من وضع العراق الآن، فإذا ما حصلت في تركيا وإيران أحداث مشابهة لما يحصل في العراق، وضعفت هذه الدول، عند ذلك تقوم الدولة الكردية، والصعوبة أيضا تكمن في معارضة روسيا والصين لفكرة إنشاء دولة كردية، لما لها من خطورة على المنطقة، التي تعد عصب اقتصاد العالم، نعم قد يكون لدى الأكراد حلم إنشاء دولة كردية، لكن على ارض الواقع لا توجد معطيات تساعد على ذلك." 

     

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون 

    انظر أيضا:

    مع تصاعد حدة الاحتجاجات في العراق.. الحلول السياسية لا تزال بعيدة
    العراق يكشف حقيقة اعتقال رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي
    الكلمات الدلالية:
    أمريكا, إيران, انفصال, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik