13:54 GMT27 مايو/ أيار 2020
مباشر

    ما مصير الاتفاقيات الاستراتيجية المبرمة بين واشنطن وبغداد؟

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    نواب في البرلمان العراقي يعتزمون تقديم شكوى لمجلس الأمن الدولي ضد واشنطن، بسبب خرق سيادة البلد، وكذلك يعتزمون إلغاء الاتفاقية الأمنية الموقعة بين واشنطن وبغداد.

    فهل تستطيع الحكومة العراقية إلغاء اتفاقية الأطر الاستراتيجية مع واشنطن؟ وما مستقبل هذه الاتفاقية في ظل هذه التداعيات؟

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" المختص في القانون الدولي الدكتور علي التميمي:

    هناك اتفاقيتان موقعتان بين العراق والولايات المتحدة في العام 2008، الأولى خاصة بإخراج القوات الأمريكية، والتي صادق عليها البرلمان بموجب القانون 51، والثانية ذات الإطار الاستراتيجي الخاصة بالتعاون الطويل الأمد، والتي صادق عليها البرلمان بموجب القانون 52، والاتفاقية الأولى تم الاتفاق فيها على خروج آخر جندي أمريكي في الأول من شهر يناير/كانون الثاني لعام 2011، وقد حصل ذلك، وهو ما أكدته الاتفاقية الاستراتيجية، حيث قالت في المادة 24 ما يتبقى من القوات الأمريكية يكون بالاتفاق بين الطرفين على أن يكون خارج القصبات والمدن، أي على شكل قواعد، وأيضا أضافت نفس المادة، أنه يحق للحكومة العراقية أن تطلب متى تشاء إخراج هذه القوات من العراق.

    وتابع التميمي، "أما بالنسبة للاتفاقية الاستراتيجية، والتي فيها تعاون اقتصادي وتجاري وحماية أمنية وفصل سابع، فإنها خطرة على العراق، كون أن إلغائها لا يكون نافذا بشكل مباشر، كما جاء في المادة 30 من البند الحادي عشر من تلك الاتفاقية، وإنما يكون بعد مرور عام من التبليغ، يضاف إلى ذلك أن الحكومة الحالية هي حكومة تصريف أعمال لا يحق لها إلغاء أو إبرام اتفاقيات".

    وأضاف التميمي، "حتى لو قام البرلمان بتعديل قانون 52 وإلغاء الاتفاقية، فإن ذلك لا يكون نافذا إلا بمصادقة الحكومة، لذا سيكون قرار البرلمان معلقا على مصادقة الحكومة القادمة".

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    انظر أيضا:

    التحالف الدولي: أوقفنا مهام تدريب ودعم الجيش العراقي بسبب تكرار الهجمات الصاروخية
    تزامنا مع جلسة البرلمان... العراق يستدعي السفير الأمريكي بعد الضربات الجوية الأخيرة
    مصدر برلماني: بدء الجلسة الاستثنائية للبرلمان العراقي لمناقشة الوجود الأمريكي في البلاد
    الكلمات الدلالية:
    اتفاقيات, بغداد, واشنطن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook