03:39 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر

    هل هناك نكسة جديدة في حرية الصحافة العراقية؟

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    اقتحم محتجون غاضبون مقر قناة MBC العراق، يوم الاثنين، في العاصمة بغداد، على خلفية ورود اسم نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي السابق، في أحد البرامج. وأفادت وسائل إعلام عراقية، أن المحتجين كانوا قد اتخذوا من محيط المقر مكانا للاحتجاج، ومن ثم اقتحموا مبنى القناة.

    وقد أعربت وزارة الداخلية العراقية عن رفضها واقعة اقتحام مقر قناة "mbc" العراق، متعهدة بالتعامل معها وفق القوانين النافذة.  

    فهل تعد هذه الواقعة جزء من التوتر الإقليمي المتصاعد في المنطقة؟ 

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" رئيس المرصد العراقي للحريات الصحفية هادي جلو مرعي:

    "إن حرية التعبير والصحافة في العراق تخضع لمعايير مرتبطة بالسياسة والتطورات الأمنية ووضع البلد غير المستقر، الذي يفرض اشتراطات عديدة على العاملين في الصحافة، الأمر الذي أدى إلى إقحام الصحافة في ملفات الصراع الإقليمي والمحلي."

    وتابع مرعي بالقول، "الحادث ليس وليد اليوم، وإنما مرتبط بالاعتراضات الكثيرة على عمل وسائل الإعلام السعودية في العراق، حيث سبق وأن تم إغلاق مكتب صحيفة الشرق الأوسط السعودية في العراق قبل ثلاث سنوات، فهو يدخل في موضوع الصراع بين إيران والسعودية."

    وأضاف مرعي قائلاً، "إن حادث قناة "mbc" العراق هو نتيجة طبيعية لتداعيات صراع محلي ودولي على العراق، والسيطرة على الملف الإعلامي فيه، وقدرة وسائل الإعلام على التأثير في العراق واستقطاب المزيد من الأنصار، وهو جزء من الاستقطاب الحاد بين منظومات عدة."

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.

    إعداد وتقديم: ضياء حسون

    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook