21:53 GMT08 أغسطس/ أب 2020
مباشر

    هل تخشى إيران خسارة أسواقها في العراق لصالح دول الخليج؟

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    وصل وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إلى العاصمة العراقية بغداد، يوم أمس الأحد، في زيارة رسمية أجرى خلالها مباحثات مكثفة مع القادة العراقيين، تصدرتها لقاءاته مع رؤساء الجمهورية والوزراء والبرلمان، تركزت على العلاقات الثنائية بين البلدين، ولمتابعة الاتفاقات المبرمة بين طهران وبغداد.

    وتأتي هذه الزيارة قبيل زيارة السيد الكاظمي المرتقبة إلى المملكة العربية السعودية، التي ستكون بداية الانطلاق نحو مرحلة جديدة من التعاون بين الرياض وبغداد، كما وصفها رئيس الوزراء العراقي.

    فهل تخشى إيران من توجه العراق الاقتصادي نحو دول الخليج العربي؟ 

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" مدير وحدة البحوث السياسية والاستراتيجية في الجامعة المستنصرية الدكتور عزيز جبر شيال:

    "توقيت هذه الزيارة يثير الاستغراب، كونها جاءت قبل يوم واحد من زيارة الكاظمي إلى الرياض، وقد يكون سبب زيارة ظريف هو الاتفاق الحاصل بين العراق والولايات المتحدة ومجلس التعاون الخليجي حول الربط الكهربائي، وبهذا الاتفاق ستخسر إيران مورد مهم من تصديرها للكهرباء إلى العراق."

    وتابع شيال بالقول، "إيران اليوم تختنق بسبب العقوبات الأمريكية، إضافة إلى الانفجارات المجهولة التي تتعرض لها، والتي قد تقف خلفها أيادي خارجية، ولذلك ربما تطلب إيران دورا من العراق من أجل تخفيف التوترات في المنطقة، والعراق مؤهل لأن يلعب دور الوسيط وليس ناقلا للرسائل كما كان يحصل في السابق."

    وأضاف شيال قائلاً، "ليس من السهل على إيران التخلي عن مصالحها في العراق، وهي تتوجس من توجه العراق صوب مجلس التعاون الخليجي بضغط أمريكي، والذنب في ذلك إنما يقع على عاتق المسؤولين العراقيين وكذلك على المحيط العربي الذي ترك العراق لقمة سائغة بفم إيران، لذلك على الكاظمي أن يسعى إلى خلق توازنات جديدة في العلاقات الخارجية."

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.

    إعداد وتقديم: ضياء حسون

    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook