10:34 GMT28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر

    ما الهدف من مواصلة واشنطن استهداف الحشد الشعبي العراقي؟

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    اتهمت الخارجية الأمريكية جماعات مسلحة قالت إنها موالية لإيران، بارتكاب مجزرة الفرحاتية في قضاء بلد جنوبي صلاح الدين، والتي راح ضحيتها 8 مدنيين. وقالت الخارجية الأمريكية في بيان إنها تدعو الحكومة العراقية إلى فرض سلطتها على الجماعات المسلحة الموالية لإيران، التي تقوده نحو العنف الطائفي وعدم الاستقرار.

    فهل سيستمر سيناريو إخراج "الحشد الشعبي" من المناطق المحررة بعد اتفاق سنجار؟ 

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" رئيس مجموعة النبأ للدراسات الاستراتيجية هاشم الكندي:

    "القصد من هذه الاتهامات هو إبعاد الحشد الشعبي عن المشهد الأمني وعن المناطق المحررة، كونه الأكثر فاعلية، ولكي تكون الأمور مهيأة لتكرار سيناريو 2014، عبر تحريك الخلايا النائمة وإسقاط تلك المناطق، فوجود الحشد يعطل مخططات الأمريكان".

    وتابع الكندي بالقول، "سيناريو إخراج الحشد بدأ في سنجار، عبر اتفاق غير قانوني، واليوم يراد إفراغ محافظات الوسط من الحشد، كمقدمة لإعلان ما يسمى بالإقليم السني، والذي أما يربط بكردستان أو يكون وطنا بديلا للفلسطينيين".

    وأضاف الكندي قائلاً، "يوجد مخطط لإضعاف أي ممانعة ضد التطبيع مع إسرائيل في العراق، لذلك هناك تصعيد على مستويين، الأول قومي جاء على لسان هوشيار زيباري، والثاني طائفي تمثل بالجريمة الأخيرة في منطقة بلد، وقد نشهد حدوث صدامات جديدة".

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.

    إعداد وتقديم: ضياء حسون

    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook