05:20 GMT28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر

    خبير اقتصادي: انتقاد الاتفاقيات العراقية-المصرية سياسي وليس اقتصادي

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، في كلمة باجتماع مجلس الوزراء يوم أمس الثلاثاء، إن "هناك حملات تشكيك بأي تقارب للعراق مع أي دولة، ترافقها شائعات تهدف إلى خلط الأوراق وتعطيل أي تفاهم يصب في صالح البلد".

    وعلى مدى اليومين الماضيين انتقد سياسيون في كتل شيعية إجراء تفاهمات تقود إلى جلب شركات سعودية ومصرية للاستثمارات في العراق، مطالبين العودة إلى الاتفاقية العراقية-الصينية.

    فهل يمكن العودة للاتفاقية العراقية الصينية؟ 

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير الاقتصادي حازم هادي:

    "للاتفاقية العراقية الصينية مردودات إيجابية على الاقتصاد العراقي، لا سيما وأنها ستقوم بتشغيل أيدي عاملة كثيرة، ما يزيد الدخل القومي للبلد، وسبق لمصر أن عقدت مثل هذه الاتفاقية وحققت مكاسب كبيرة، مع الأخذ بنظر الاعتبار القناة الجافة التي تسهل ربط العراق مع الصين عبر طريق الحرير التي تسهل تطبيقها".

    وتابع هادي، "هناك ضغوط خارجية أدت إلى تأخير تنفيذ الاتفاقية العراقية-الصينية، وبعد المتغيرات السياسية الأخيرة في العراق، أصبح الأخير حرا في تنفيذ هذه الاتفاقية، وبغض النظر عن الضغوط، فقد يسعى رئيس الوزراء العراقي إلى إعادة أحيائها".

    وأضاف هادي، "الاتفاقيات العراقية-المصرية هدفها تعزيز الأخوة العربية بين العراق ومحيطه العربي، وهي تخص بعض المجالات الإنتاجية وغيرها، التي يستفيد فيها العراق من خبرة المصريين، وانتقاد تلك الاتفاقيات سياسي وليس اقتصادي".

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم

    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook