06:28 GMT05 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر

    هل يحرج ترامب بايدن في مسألة الانسحاب الأمريكي من الشرق الأوسط

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تشهد المعابر غير الرسمية على الحدود السورية- العراقية، في شمال شرقي سوريا، حركة نشطة لدخول وخروج القوات الأمريكية بشكل شبه يومي خلال الأيام القليلة الماضية، مع زيادة واضحة في عدد الأرتال المنسحبة من الأراضي السورية باتجاه إقليم كردستان العراق المجاور.

    يأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه القيادة المركزية في الجيش الأمريكي البدء في خفض عدد القوات الأمريكية في العراق، تنفيذا لقرار الرئيس دونالد ترامب. 

    فهل من سيناريو يعده ترامب قبيل تسليمه الرئاسة لخلفه بايدن؟

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك"  الخبير العسكري والاستراتيجي اللواء الركن المتقاعد ماجد القيسي:

    "ترامب لم يأخذ رأي الحلفاء عندما قرر الانسحاب في شهر كانون الأول من العام الماضي، رغم اعتراض البنتاغون والحلفاء، حيث أن وجود الأخيرين مرتبط بالوجود الأمريكي، وبسبب هذا الاعتراض تمت إقالة وزير الدفاع الأمريكي."

    وتابع القيسي بالقول : "هناك 3200 جندي أمريكي في العراق، وما بين 800 إلى 900 جندي في الشرق السوري، سوف يخفضون إلى 2500 جندي كمرحلة أولى، أما المرحلة الثانية فسيتم فيها الانسحاب من قاعدة عين الأسد، أما المرحلة الثالثة فستخضع إلى ما تحدده الانتخابات الرئاسية الأمريكية."

    وأضاف القيسي قائلاً : "إذا ما شعر ترامب بأن بايدن هو من سيتسلم الرئاسة الأمريكية، عندها سيقوم بسحب القوات الأمريكية من العراق، كي يحرج بايدن ويضع أمامه العراقيل، فهناك خشية من قيام ترامب باتخاذ قرارات قد تحرج الولايات المتحدة خلال هذين الشهرين."

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق

    إعداد وتقديم: ضياء حسون

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook