12:10 GMT26 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر

    الحكومة العراقية بين الوضع الاقتصادي وضغط الجماعات المسلحة

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكدت مصادر مقربة من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أمس ‏الأحد‏، توجّه وفد حكومي عراقي إلى طهران، للتفاهم بين الحكومتين حول تجنب التصعيد الإقليمي وفي الساحة العراقية.

    وتأتي هذه الزيارة بعد تهديدات تلك المليشيات لرئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي، على خلفية صدور أمر باعتقال أبو علي العسكري زعيم "حزب الله" العراقي.

    فهل دخلت حكومة الكاظمي في مرحلة كسر العظم مع الفصائل المسلحة؟

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير العسكري والاستراتيجي عدنان الكناني:

    "الطيران الأمريكي يحلق في الأجواء العراقية منذ قرابة الشهرين، تحسبا لأي ردود أفعال إيرانية على العمليات النوعية التي تقوم بها الولايات المتحدة في إيران، حيث ستعمل واشنطن على القيام بمثل هكذا عمليات في العمق الإيراني".

    وتابع الكناني بالقول، "مبعوث الكاظمي إلى طهران جاء على خلفية التوتر الكبير الذي حصل بعد قيام القوات الأمنية العراقية باعتقال المسؤول عن إطلاق الصواريخ تجاه السفارة الأمريكية، ومهمة المبعوث هي لأجل إقناع إيران بتهدئة الفصائل المسلحة".

    وأضاف الكناني قائلاً، "الولايات المتحدة نفسها متخوفة من أعمال قد يقوم بها ترامب من أجل البقاء في السلطة، كما أن الحكومة العراقية لم تستطع القيام بأي إجراء ضد المجاميع المسلحة، كونها حكومة واهنة وضعيفة".

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.

    إعداد وتقديم: ضياء حسون

    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook