02:28 GMT04 مارس/ آذار 2021
مباشر

    خبير استراتيجي: الولايات المتحدة تحاول إعادة نفوذها إلى الشرق الأوسط

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أكد قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال كينيث ماكنزي، الاثنين، ضرورة استمرار اليقظة وتعزيز التعاون ودعم الشركاء المحليين لهزيمة تنظيم "داعش" (المحظور في روسيا) ومنع انتعاش أفكاره المتطرفة، محذرا من أن التنظيم لا يزال يشكل خطرا على الولايات المتحدة.

    وأشار ماكينزي أن هناك منافسة استراتيجية في المنطقة مع الصين وروسيا وفي أوروبا والمحيط الهادي حيث يحاولان السيطرة على الموارد والنفوذ، ويحاولان تقويض النفوذ الأمريكي.

    فهل ما تزال الولايات المتحدة تستخدم "داعش" لتعزيز وجودها في الشرق الأوسط؟

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير العسكري والاستراتيجي عدنان الكناني:

    "ردود أفعال الولايات المتحدة هذه مبنية على عاملين، الأول هو تصريحات السيد علي خامنئي، حينما قال إن عصر ما بعد الولايات المتحدة قد بدأ، والثاني هو المناورات العسكرية المشتركة بين روسيا وإيران والصين، الأمر الذي شكل هاجسا لدى الأمريكان بوجود ائتلاف دولي ضدهم."

    وتابع الكناني بالقول، "تنظيم "داعش" عبارة عن ورقة تحاول الولايات المتحدة اللعب بها هنا أو هناك، بغية المحافظة على مكتسباتها ووجودها، لذا من حق إيران الدفاع نفسها ومن حق الصين الدفاع عن مكتسباتها ومن حق روسيا إعادة التوازن الدولي".

    وأضاف الكناني قائلاً: "الولايات المتحدة بدأت تستشعر وجود خطر على نفوذها في المنطقة، وبالتالي ستخلق أزمة معينة أو إحداث حرب، وقد تدفع تركيا للدخول في حرب مع أحد أطراف المنطقة، تحت أي ذريعة."

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.

    إعداد وتقديم: ضياء حسون

    الكلمات الدلالية:
    الشرق الأوسط, الشرق الأوسط
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook