04:30 GMT13 مايو/ أيار 2021
مباشر

    العراق يمد يد العون للجيش اللبناني

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أعلن وزير الثقافة المتحدث باسم الحكومة العراقية، حسن ناظم، يوم أمس الثلاثاء، أن بلاده وافقت على طلب تقديم مساعدة للجيش اللبناني.

    يذكر أن العراق قدم خلال الأشهر الماضية مساعدات متواصلة إلى لبنان من المحروقات والمستلزمات الطبية والغذائية، لإعانته على تجاوز الظروف التي يمر بها.

    فهل تكفي هذه المساعدات الجيش اللبناني؟

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير العسكري والاستراتيجي اللواء الركن المتقاعد ماجد القيسي:

    "كانت هناك زيارات متبادلة لوفود لبنانية وعراقية، تضمنت مناقشة مساعدة العراق للبنان من خلال تقديم مواد غذائية ووقود، إضافة إلى المساعدة في تشغيل قوة الجيش اللبناني، ولم تتضمن المساعدات تقديم أسلحة أو عتاد لهذا الجيش، فهو يختلف بالتسليح عن الجيش العراقي."

    وتابع القيسي بالقول، "كانت هناك في السابق مساعدات أوروبية وأمريكية للجيش اللبناني، لكن يبدو أن الأزمة السياسية التي يمر بها لبنان بعد تفجيرات مرفأ بيروت وتداعياتها من تظاهرات وتدخلات بعض الأطراف الإقليمية، أدى إلى وقف تلك الدول مساعداتها."

    وأضاف القيسي قائلاً، "أي ضعف يصيب الجيش اللبناني سوف يؤثر على الأمن المجتمعي في لبنان، نظرا لما يقوم به الجيش هناك من واجبات تتعلق بالأمن الداخلي، صحيح أن تعداده ليس بالكبير، لكنه مؤثر في أمن واستقرار لبنان، رغم وجود بعض القوى الموازية إليه في الجنوب."

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.

    إعداد وتقديم: ضياء حسون

    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook