02:42 GMT13 يونيو/ حزيران 2021
مباشر

    هل ينجح العراق بشراكته مع المجتمع الدولي في إنقاذ اقتصاده؟

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، تصميم العراق على المضي في طريق الإصلاح الاقتصادي، وفق رؤى طويلة الأمد تعتمد على حلول ناجعة بالرغم من كل التحديات.

    جاء ذلك خلال استقبال الكاظمي، أمس الثلاثاء، نائب رئيس مجموعة البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فريد بلحاج والوفد المرافق له. 

    فهل يستطيع البنك الدولي رسم سياسة اقتصادية ناجحة في العراق؟

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير الاقتصادي والمالي الدكتور صفوان قصي:

    "خطة العراق الاقتصادية تقوم بإشراف من قبل صندوق النقد الدولي، حيث بدأت الخطة بتغيير سعر صرف الدينار مقابل الدولار من أجل تنشيط المنتج المحلي، والخطوة الثانية تتمثل بعملية خصخصة المشاريع الصناعية المعطلة منذ عام 2003، لكن البرلمان تحفظ على ذلك".

    وتابع قصي بالقول، "باستطاعة صندوق النقد الدولى إعطاء الاطمئنان للمستثمرين، كي يتوجهوا نحو البيئة العراقية، فحكومة الكاظمي تقوم بالمزاوجة بين الإصلاحات الداخلية وشروط صندوق النقد الدولي، فالعالم يركز الآن على العراق باعتباره مخزنا للطاقة على مدى المئة سنة القادمة".

    وأضاف قصي قائلاً، "هناك ضغط يمارس على حكومة الكاظمي من أجل عدم الإذعان لشروط صندوق النقد الدولي، لكن هذه الشروط رغم قساوتها، إلا أنها في مصلحة العراق، كذلك فإن البنك الدولي اليوم هو الآخر يعد شريكا للحكومة العراقية، وهناك جهات لا ترغب بالإصلاحات، كونها تعتاش على تعطيل الاقتصاد العراقي".

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.

    إعداد وتقديم: ضياء حسون

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook