22:00 GMT23 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر

    لماذا يصر الكونغرس الأمريكي على إلغاء تفويض استخدام القوة في العراق؟

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وقع عشرة أعضاء جمهوريين في مجلس الشيوخ الأمريكي على مشروع قانون من الحزبين لإلغاء تصاريح 1991 و2002 لاستخدام القوة العسكرية في العراق.

    وأوضحت صحيفة "وول ستريت جورنال"، يوم الخميس، أن هذا التحرك يعتبر أحدث علامة على أن المشرعين من كلا الحزبين يكتسبون قوة دفع في جهودهم لإعادة تأكيد سلطة الكونغرس الدستورية لإعلان الحرب.

    فهل ترمي الولايات المتحدة الكرة في ملعب الأمم المتحدة؟

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير العسكري والاستراتيجي الدكتور أحمد الشريفي:

    "التفويض باستخدام القوة العسكرية في العراق من حيث الأساس مقيد بمرحلة العراق السابقة، وقد انتفت الحاجة إليه اليوم، كون أن الولايات المتحدة انتقلت إلى التفويض المطلق الممنوح لها من مجلس الأمن وكذلك للتحالف الدولي ضمن نطاق مواجهة الإرهاب، لذا فإن القوات الأمريكية تتواجد اليوم في الشرق الأوسط على هذا الأساس".

    وتابع الشريفي بالقول، "يوجد بند في اتفاقية الإطار الاستراتيجي الموقعة بين واشنطن وبغداد ينص على وجوب حماية الولايات المتحدة للنظام السياسي في العراق من أي تهديد، الأمر الذي يعطي للولايات المتحدة الفرصة في التدخل في تغيير ما تراه يهدد ذلك النظام".

    وأضاف الشريفي قائلاً، "هناك نوع من تبادل الأدوار، ففي الوقت الذي يعتزم فيه الكونغرس إلغاء تفويض استخدام القوة في العراق، تبدي الأمم المتحدة، عبر ممثلها في العراق، مخاوفها من مخرجات الانتخابات القادمة، على اعتبار أن النظام السياسي ليس على ما يرام، وهو أمر يدفع الإرادة الدولية إلى التدخل المباشر في العراق، والذي سيكون من خلال الولايات المتحدة".

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق...

    إعداد وتقديم: ضياء حسون

    انظر أيضا:

    خبير: سيتم الاتفاق خلال الحوار الاستراتيجي على تغيير مهام القوات الأمريكية في العراق من قتالية لفنية
    لماذا تتخوف "أربيل" من اتفاق سحب القوات الأمريكية من العراق؟
    تحالف الفتح يرحب باتفاق خروج القوات الأمريكية من العراق نهاية 2021
    بعد قرار انسحابها.. هل تظل القوات الأمريكية هدفا للمليشيات المسلحة بالعراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook