21:58 GMT23 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر

    الانتخابات العراقية القادمة… مصير دولة أم حكومة؟

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، يوم أمس الاثنين، خلال لقائه عدداً من شيوخ ووجهاء قضاء الطارمية على التعاون مع الأجهزة الأمنية، مشيرا إلى أن العراق مقبل على الانتخابات، فإما الاقتتال والفوضى وإما التغيير والتطوير.

    يأتي ذلك في ظل استمرار الجدل بشأن إمكانية إجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة في موعدها المقرر في العاشر من شهر تشرين الأول/ أكتوبر المقبل.

    فهل هناك من يسعى إلى تأجيل هذه الانتخابات؟

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" السياسي المستقل وائل الحازم:

    "لحد الآن لا توجد أي حجة قانونية أو فنية تستند عليها المفوضية من أجل تأجيل الانتخابات، في ظل إصرار رئيس الوزراء الكاظمي على اجراءها في موعدها المقرر في أكتوبر، فتأجيل الانتخابات ستكون بمثابة طلقة الرحمة في رأس العملية الديمقراطية".

    وتابع الحازم بالقول، "انسحاب بعض الكتل السياسية من الانتخابات لا يقدم مبررا لتأجيلها، حيث أن قضية التأجيل لا تبنى على مسوغ سياسي، والسيد الكاظمي نجح في خلق معسكرين، أحدهم مع الدولة والآخر مع اللادولة، وإذا ما انتصر الأخير، معنى ذلك أن العراق مقبل على فترة سوداء".

    وأضاف الحازم قائلاً، "نحن اليوم نقف أمام مفترق طرق، إما أن تكون هذه آخر انتخابات، وإما تكون أول انتخابات يثق بها الشعب العراقي، وانسحاب البعض من الانتخابات كان بسبب الخشية من عدم تحقيق أي نتائج جيدة".

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق...

    إعداد وتقديم: ضياء حسون

    انظر أيضا:

    هل يتم تأجيل الانتخابات في العراق... وما هى تداعيات ذلك؟
    العراق يعلن إطلاق عملية أمنية للقضاء على خلايا "داعش" في الطارمية
    مصدر عراقي يؤكد عدم إجراء انتخابات تشريعية دون مشاركة التيار الصدري
    الكاظمي يعقد اجتماعا مع القيادات الأمنية في قضاء الطارمية
    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook