21:53 22 مارس/ آذار 2019
مباشر
    بلا قيود

    لافروف في جولة خليجية... العلاقات الثنائية والملفات الإقليمية تتصدر المباحثات

    بلا قيود
    انسخ الرابط
    نواف إبراهيم
    0 0 0

    يقول خبير عسكري سوري إن واشنطن تعيد إنتاج الإرهاب؛ وبوتفليقة يتعهّد إجراء انتخابات رئاسية مبكّرة إذا أُعيد انتخابه؛ وإسرائيل تحضر لعمليات عسكرية داخل العراق؛ والجيش الروسي يتسلم منظومات "إس-500"

    جولة وزير الخارجية الروسية إلى بعض دول منطقة الشرق الأوسط:

    بدأ وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف جولة خليجية يناقش خلالها قضايا التعاون الثنائي في مجالي التجارة والطاقة ، بالإضافة إلى مناقشة القضايا الإقليمية ، بما في ذلك الوضع في سوريا واليمن وليبيا وعملية التسوية الفلسطينية الإسرائيلية. ويشمل برنامج الزيارة تنفيذ الإتفاقات والمشاريع التي تم التوصل إليها على أعلى مستوى ، في قطاع الطاقة والصناعة والزراعة والإستخدام السلمي للفضاء الخارجي.

    وكانت العاصمة القطرية الدوحة المحطة الأولى للوزير لافروف الذي أكد منها أن الرئيس بوتين قبل الدعوة لزيارة قطر أسوة بدعوات لزيارة عدد من دول المنطقة، ولا يزال موعد الزيارة قيد التنسيق. كما أكد الوزير الروسي إستعداد موسكو لبيع "إس-400" لقطر إذا طلبت الدوحة ذلك، وإتفاق البلدين على مواصلة التنسيق في سوق الطاقة العالمية.

    من جانبه قال أمير قطر  الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أن بلاده تبحث إمكانية شراء صواريخ "إس-400" من روسيا، وأن القرار بهذا الشأن لم يتخذ بعد، لكنه سيكون قرارا سياديا قطريا.

     وبخصوص ملف عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية قال أمير قطر أنه لم تحصل تغيرات وازنة  تمهد لعودة سوريا إلى الجامعة.

    يشار إلى أن عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية تحظى بدعم كل من لبنان والجزائر والعراق وتونس ومصر والسودان والإمارات العربية المتحدة والبحرين.

    أما الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبو الغيط فيؤكد على أن إستعادة العضوية الكاملة لسورية  تتطلب موافقة جميع أعضاء جامعة الدول العربية.

     بوتفليقة يتعهّد إجراء انتخابات رئاسية مبكّرة إذا أُعيد انتخابه

     تعهد الرئيس الجزائري والمرشح للانتخابات الرئاسية عبد العزيز بو تفليقة بإجراء انتخابات مبكرة لن يكون مرشحاً فيها خلال أقل من عام، إذا أُعيد انتخابه.

    كلام بوتفليقة جاء بعد إيداع ملف ترشحة إلى المجلس الدستوري ما أجج حالة الإحتجاجات في البلاد، حيث خرجت تظاهرات في شوارع العاصمة الجزائر وغيرها من المدن.

    وردد المحتجون هتافات مناهضة لترشّح بوتلفيقة لولاية خامسة. و سارت التظاهرات في ساحة اودان وساحة الشهداء والبريد المركزيّ فيما انتشرت الشرطة في تلك المناطق لحماية الممتلكات.

     وكان خمسة مرشّحين لانتخابات الرئاسية الجزائرية أودعوا ملفّات ترشيحهم لدى المجلس الدستوريّ   فيما أعلنت شخصياتٌ سياسيةٌ مستقلّةٌ ومعارضة انسحابها من السباق الانتخابيّ.

    مدير موقع "الجزائر اليوم" عبد الوهاب بوكروح قال "أن تصريح بوتفليقة حمل نوع من التنازلات أمام حالة الغضب التي تجتاح الجزائر بسبب ترشيح نفسه لولاية خامسة، لكن هذه التازلات جاءت صادمة حتى للمعارضة المتظرفة.

    كما ولفت الخبير الجزائري إلى أن المفاجىء في حديث بوتفليقة هو حديثه عن التغيير الجذري في النظام، وهذه سابقة لم يشهدها تاريخ الجزائر منذ التأسيس في العام 1962".

    إسرائيل تحضر لعمليات عسكرية على الأراضي العراقية

     

    كشفت قناة تلفزيونية إسرائيلية، أن تل أبيب قررت تكثيف جمع المعلومات الاستخبارية عن العراق، بهدف إزالة مظاهر التمركز العسكري الإيراني في هذا البلد.

     وقال المعلق العسكري للقناة ألون بن دافيد، إنه "تم اتخاذ هذا القرار بناءاً على وجود مؤشرات على قيام إيران باستثمار مقدرات كبيرة لبناء وجود عسكري بهدف تعزيز تأثيرها داخل العراق".

    وأضاف دافيد أن "التقديرات السائدة في إسرائيل تجمع على أن التواجد العسكري الإيراني في العراق يكتسب خطورة كبيرة، على اعتبار أن تل أبيب أخرجت عمليا العراق من دائرة الدول التي تشكل تهديداً إستراتيجيا على أمنها القومي في أعقاب سقوط نظام صدام حسين".

    عن هذا الموضوع يقول لإذاعتنا الخبير في العلاقات الدولية ورئيس المجموعة العراقية للدراسات الاستراتيجية الدكتور واثق الهاشمي:

    إن إسرائيل قد تقوم بتوجيه ضربة إلى القوات الإيرانية في العراق لـ"جس النبض"، أو إرسال رسائل إلى إيران عبر العراق، لكن هذا الأمر سيفجر تصعيداً حديداً وخطيراً في المنطقة، واللعب مع العراق لن يكون في كل الأحوال مسألة سهلة.

    وكان رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلي تامير هايمان، قد حذر في إفادة قدمها مؤخرا للجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست من إقدام إيران على نصب صواريخ متطورة داخل العراق.

    وسربت قيادات عسكرية إسرائيلية مؤخراً لوسائل الإعلام في تل أبيب تقديرات مفادها أن شن غارات عسكرية ضد الوجود الإيراني في العراق غير مستبعد.

    يذكر أن رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية الأسبق عاموس يادلين قد أوضح مؤخرا أن أحد الأسباب التي تحول دون توجه إسرائيل لتنفيذ عمل عسكري ضد الوجود الإيراني في العراق، يتمثل في ضعف المعلومات الاستخبارية التي بحوزة تل أبيب عما يجري هناك.

    التفاصيل في التسجيل الصوتي الظاهر أعلاه.

    إعداد وتقديم: نواف إبراهيم وفهيم الصوراني 

    الكلمات الدلالية:
    أخبار روسيا اليوم, الخليج, قطر, إسرائيل, العراق, الولايات المتحدة الأمريكية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik