Widgets Magazine
01:55 24 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    بلا قيود

    بوتين يشارك باحتفالات الذكرى السنوية الخامسة لعودة القرم إلى الوطن الروسي

    بلا قيود
    انسخ الرابط
    نواف إبراهيم, فهيم الصوراني
    0 0 0

    تواصل الاحتجاجات الشعبية في الجزائر فما هي السيناريوهات المحتملة؛ الجيش الإسرائيلي يكشف عن حصيلة ضحايا عملية مستوطنة؛ باحث سوري يصف الوضع الإنساني في مخيم الركبان بالسيئ جداً؛ روسيا بصدد تزويد مصر بأكثر من 20 مقاتلة من الجيل الرابع المطور.

    تطورات الأحداث في الجزائر

    تستمر الإحتجاجات الشعبية رغم تراجع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن ترشحه لمنصب الرئاسة وإتخاذه العديد من الإجراءات التي يفترض أن تلبي مطالب الجماهير، يأتي ذلك فيما أعلن عشرات القيادات في حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم دعمهم للحراك الشعبي في البلاد، داعين إلى رحيل المنسق العام للحزب معاذ بوشارب وإنتخاب أمين عام جديد في أقرب وقت.

    كما أكد البيان الذي نشر مؤخراً أن المجتمعين يباركون الحراك الشعبي ويدعمون كل مطالبه الشرعية ويتبرأون من جميع التصريحات الصادرة عن القيادة ضده.

    وكان بوتفليقة أعلن الإثنين إقالة الحكومة وسحب ترشحه لولاية خامسة وتأجيل انتخابات الرئاسة، لكن تلك القرارات لم توقف الإحتجاجات، حيث إعتبرتها المعارضة بمثابة تمديد لحكم الرئيس ، وإلتفافا على الحراك الشعبي الذي يطالب برحيله.

    وكنا حاورنا الباحث في شؤون بلدان شمال أفريقيا أبو بكر الأنصاري حو ل التطورات في الجزائر، حبث قال "إن مشكلة هذا البلد  تكمن في وجود قوى لم يعجبها الدور المحوري  له في كثير من القضايا ، ما يفسر المحاولات المحمومة لكثير من وسائل الإعلام الخارجية في شيطنة النظام والتشكيك بنواياه".

    وحول قيام قيادات في جبهة التحرير الجزائرية بتأييد الحراك الجماهيري رأى الأنصاري أن "ذلك يعكس أزمة حقيقية موجودة داخل المؤسسة الحاكمة".

    كما رأى أن "الرئيس السابق اليمين زروال هو الشخص الوحيد القادر على إدارة أمور البلاد في هذه الطروف، نظراً لقدرته على توحيد مؤسسات الحكم، ولكونه يحظى بدعم من المعارضة".

    القرم بعد خمسة أعوام من العودة للوطن الأم روسيا

    تحتفل روسيا هذه الأيام بالذكرى الخامسة لعودة شبه جزيرة القرم إلى حضن الدولة الأم روسيا ، ففي مثل هذا اليوم وقع الرئيس فلاديمير بوتين على مرسومي قبول إنضمام جمهورية القرم، ومدينة سيفاستوبول إلى قوام روسيا الإتحادية كيانين فدراليين بعد مصادقة البرلمان الروسي، الذي إعترف بنتائج إستفتاء نظمته الجمهورية بحماية روسية، وصوت فيه 96,77% من السكان لصالح العودة إلى روسيا

    ويزور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الأثنين، شبه جزيرة القرم وسيفاستوبول للمشاركة في الإحتفالات بهذه المتاسبة، حيث سيشارك أيضا في إفتتاح محطات جديدة للطاقة الحرارية.

    كما سيتفقد بوتين المجمع التذكاري لأبطال الدفاع عن مدينة سيفاستوبول بين فترات 1854-1855 و1941-1944.

    ومن المقرر أن يعقد لقاء مع ممثلي سكان جمهورية القرم وسيفاستوبول، ويشارك في الإحتفالات بالذكرى السنوية الخامسة لاستفتاء عام 2014، وعودة شبه الجزيرة إلى روسيا.

    غيورغي مرادوف، نائب رئيس مجلس وزراء جمهورية القرم، والممثل الدائم لجمهورية القرم لدى الرئيس الروسي ، قال في حديث مع سبوتنيك  انه بعد 5 سنوات، يرغب السياسيون في العديد من دول الإتحاد الأوروبي في قبول وضع شبه جزيرة القرم كجزء من الإتحاد الروسي، لكن لا يمكنهم ذلك بسبب إن وضع شبه جزيرة القرم ليس خاضعاً للقانون الدولي، بل لإعتبارات سياسية صرفة".

    ورأى أنه "عند الحديث عن العدالة التاريخية، فمن الطبيعي أن شبه جزيرة القرم كانت دائماً جزءاً من التراث والهوية الوطنية الروسية، وكان من المهم لروسيا أن تعيد هذا الرمز، هذا الجزء الرئيسي من روحها، وقد عاشت روسيا بدون القرم كأنها بدون قلب".

    وشدد على "أن قرار شعب القرم كان قراراً لا لبس فيه وهو واضح تماماً، وكان عدد كبير من المراقبين الدوليين مقتنعين بذلك".

    وأعاد إ‘لى الأذهان أن "القوانين الدولية لم تعمل على الإعتراف بوضع شبه جزيرة القرم، لكن لا شك أن الوضع الآن يتغير،حيث إستقبل القرم 150 وفدا أجنبياً خلال السنوات الخمس الماضية، وهذا عدد كبير".

    ولفت إلى أن "جميع زوار القرم أكدوا أن الإستفتاء في شبه الجزيرة قد تم وفقا لمبادئ القوانين الدولية. لا شك أن الغرب الذي ينتقد روسيا لا يريدها أن تكون قوية، وكان لدى الغرب خطة لإنشاء قاعدة للناتو في سيفاستوبول".

    كما أشار إلى أنه "بعد عودة القرم إلى روسيا فجأة فقد الناتو مثل هذا الجسر في البحر الأسود، فيما ترى البلدان التي تعتبر روسيا منافسة لها أن عودة القرم إلى روسيا لا ضرورة لها، لذلك لن تعترف هذه الدول بالإستفتاء وعودة القرم إلى روسيا، كما نرى الأحزاب السياسية في الإتحاد الأوروبي لا تكاد تصمد من أجل الحفاظ على العقوبات وعدم الإعتراف بشبه جزيرة القرم روسية، عندما يزور الأوروبيون شبه جزيرة القرم يقولون: إن السياسة الرامية إلى عدم الإعتراف بشبه جزيرة القرم الروسية تؤدي إلى طريق مسدودة لأنه من المستحيل خنق روسيا ولن تنجح هذه السياسة".

    روسيا بصدد تزويد مصر بأكثر من 20 مقاتلة من الجيل "4++"

    قالت صحيفة " كوميرسانت" الروسية نقلا عن مصادر وصفتها بـ "المطلعة" في المجمع الصناعي الدفاعي الروسي، أن موسكو والقاهرة قد أبرمتا صفقة لتزويد مصر بأكثر من 20 مقاتلة "سو-35" الثقيلة الحديثة وذخائرها.

    وأشارت الصحيفة إلى أن قيمة الصفقة الأولية بلغت ملياري دولار، وأن تسليم المقاتلات للجانب المصري سيتم خلال عامي 2020 و2021، لافتة حسب مصادرها إلى أن الصفقة لن تقتصر على الطائرات، وأنها ستعزز طاقات مصانع "سوخوي" في كومسومولسك على  نهر آمور في الشرق الأقصى الروسي لسنوات عديدة.

    من جهتها، رفضت مؤسسة "روس أوبورون إيكسبورت" لتصدير الأسلحة والمعدات العسكرية الروسية التعليق على هذه الأنباء.

    من جانبه إعتبر الخبير العسكري الروسي يوري زفيرييف أن هذا يأتي في سياق هذا التحديث طبيعي للجيش، فروسيا لديها طائرات ممتازة، وبعضها يعتبر الأفضل في العالم. مصر إشترت طائرة "ميغ 29" المحدثة، ويجري العمل الآن على تفعيل علاقات التعاون في المجال العسكري مع مصر التي كانت خلال الحقبة السوفياتية"

    مواصفات "سوخوي 35:

    طائرة"سو-35"، مقاتلة متعددة المهام من الجيل "4++"، وهي نسخة معدلة عن مقاتلات "سو-27" من تصميم "سوخوي"، وينتجها مصنع "إركوتسك" لصناعة الطائرات، حيث حصل سلاح الجو الروسي سنة 2014 على أول دفعة منها.

    الطائرة مزوّدة برادار شبكي ومحركين يمكن التحكم باتجاه دفعهما، وبأسلحة ذكية حديثة تتيح لها رصد وتدمير 10 أهداف جوية وأرضية في آن واحد على مسافة كبيرة وبدقة عالية.

    ميزاتها:

    وزنها لدى الإقلاع 26090 كغ

    وزن الذخائر التي تحملها 8000 كغ

    المدى الأقصى للطيران 4500 كم

    المدى الأقصى للطيران بعد التزود بالوقود جوا 5200 كم

    السرعة القصوى 2 ماخ

    الإرتفاع الأعلى للتحليق 20000 متر

    أهم خصائص سو- 35 إس
    © Sputnik /
    أهم خصائص سو- 35 إس

    إعداد وتقديم: نواف إبراهيم وفهيم الصوراني

    الكلمات الدلالية:
    أخبار روسيا اليوم, فلاديمير بوتين, القرم, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik