Widgets Magazine
02:29 22 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    بلا قيود

    هل تحد إجراءات الحكومة السورية من أزمة الوقود؟

    بلا قيود
    انسخ الرابط
    بقلم ,
    أزمة الوقود في سوريا (12)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    مواضيع حلقة اليوم: تجمع المهنيين السودانيين المعارض يعتبر أن نظام حكم عمر البشير لم يسقط؛ واشنطن بوست تقول إن "صفقة القرن" تتضمن تحسين ظروف حياة الفلسطينيين وليس إقامة دولة فلسطينية مستقلة؛ ماذا لو انسحبت مصر من الناتو العربي؛ القمة الأردنية ـ القبرصية ـ اليونانية توكد التمسك بحل الدولتين والقرارات الدولية ومبادرة السلام العربية.

    أزمة الوقود في سورية

    ذكرت صحيفة "الوطن" السورية أن مجلس الوزراء قرر خفض كميات البنزين المخصصة للآليات الحكومية بنسبة 50%، ووضع محطات وقود متنقلة، وتشغيل المحطات المتوقفة بإشراف مباشر من وزارة النفط والثروة المعدنية.

     كما وضع المجلس إجراءات جديدة لضبط توزيع مخصصات محطات الوقود، مع مراعاة الكثافة السكانية في كل منطقة بما يحقق العدالة والحد من عمليات الهدر أو التهريب أو الإحتكار

    كما تم تكليف المحافظين بتشكيل فرق عمل في المحافظات السورية تكون مسؤولة عن الإشراف المباشر ومراقبة توزيع المشتقات النفطية على المواطنين، والتواجد المستمر لتخفيف العبء المتعلق بمدة الانتظار وتخفيف الازدحام وضمان حصول المواطن على مخصصاته كاملة.

    اقرأ أيضا: إجراءات تقشفية جديدة لشراء مادة البنزين في سوريا

    وطلب مجلس الوزراء من وزارة النفط والثروة المعدنية الإستمرار بتأهيل الآبار والمشاريع النفطية والغازية في المناطق المحررة من الإرهاب وإعادتها للعمل.

    الكاتب والباحث السياسي والإجتماعي محمود صالح رأى أن هذه العملية هي عبارة عن إعادة تنظيم توزيع وتأمين الوقود للمواطنين نظراً لظروف الحصار التي تعاني منه سورية منذ بدء الأزمة عام 2011.

     ورأى أنه من شأن مثل هذه الخطوات أن تخفف من معاناة المواطن السوري  وتأمين حاجته من هذه المواد الأساسية في حياته اليومية

    ولفت صالح إلى أن هذه الخطوات تأتي في إطار ترشيد إستهلاك الوقود من قبل المركبات التي تعود للحكومة السورية والإستفادة من هذا الترشيد لصالح تأمين متطلبات المواطن.

    صفقة القرن…الحقوق الفلسطينية في خطر!

    كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أنّ خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب المرتقبة للتسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، المعروفة بـ"صفقة القرن"، من المحتمل أن تسقط ضمان إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة كاملة.

    ونقلت الصحيفة  عن أشخاص وصفتهم  بالمطلعين على العناصر الأساسية من الخطة، بأنّ ترامب يعد فيها، بـ "تحسينات عملية" لحياة الفلسطينيين، من دون مزيد من التفاصيل.

    كما أشارت إلى  أنّه من المتوقع أن يقوم البيت الأبيض بطرح الخطة، في وقت لاحق من هذا الربيع أو أوائل الصيف، بعد أكثر من عامين من العمل عليها، بقيادة مستشار ترامب وصهره جاريد كوشنير.

    الكاتب السياسي الفلسطيني أكرم الصوراني قال في مداخلة لبرنامج "بلا قيود" أن السلطة الفلسطينية في صورة ما يحضر من صفقة تناقض مصالح الفلسطينيين في العودة وتقرير المصير، وأنها حذرت أكثر من مرة من عواقب تمرير المخطط الأمريكي

    وقال  الصوراني أن الإدارة الأمريكية وإسرائيل تستفيدان من تجاوب بعض البلدان العربية مع خطط التطبيع ، والتي تصب في مصلحة تمرير "صفقة القرن"، وتصفية حقوق والشعب الفلسطيني، مضيفاً أن حالة الإنقسام في الشارع الفلسطيني تساهم في تمرير هذه الصفقة.

    اقرأ أيضا: دبلوماسي مصري: التحركات الأوروبية ضد "صفقة القرن" بالغة الأهمية

    "كما أكد الصوراني على أن الشعب الفلسطيني قادر على مواجهة أي مخطط تصوفي لقضيته، مطالباً القوى الفلسطينية بالوحدة لمواجهة الخطر الذي تحمله "صفقة القرن.

    وكان المحلل السياسي الأمريكي دانيال بايبس، كشف أن "صفقة القرن" تركب الدولة الفلسطينية من منطقتي "أ" و"ب" في الضفة الغربية وأجزاء من المنطقة "ج" فقط وتعطيها عاصمة قرب القدس وليس فيها.

    وقال بايبس الذي يشغل منصب رئيس منتدى الشرق الأوسط، في مقال له نشرته صحيفة واشنطن تايمز، إن الخطوط العريضة لخطة السلام التي وضعها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب برزت بشكل ملحوظ، رغم أن ترامب وحفنة من مساعديه فقط من يعرفون تفاصيلها الدقيقة.

    وبين الكاتب الذي عمل في قسم التخطيط السياسي بالخارجية الأمريكية، أن الخطة تتلخص في تبادل كبير، تعترف بموجبه الدول العربية بإسرائيل وتعترف إسرائيل بفلسطين، مشيراً إلى أن هذا النهج يعتمد على العناصر التي قدمها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عام 2016 وإدارة الرئيس السابق باراك أوباما عام 2009، ومبادرة السلام العربية لعام 2002

    إعداد وتقديم: نواف إبراهيم وفهيم الصوراني

    الموضوع:
    أزمة الوقود في سوريا (12)
    الكلمات الدلالية:
    صفقة القرن, أخبار سوريا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik