Widgets Magazine
22:07 19 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    بلا قيود

    برلماني روسي: مصير الأسد يقرره الشعب السوري وليس أمريكا وإسرائيل

    بلا قيود
    انسخ الرابط
    بقلم ,
    0 0 0
    تابعنا عبر

    مواضيع الحلقة: واشنطن وتل أبيب تعرضان على موسكو صفقة بشأن سورية؛ بومبيو: تطبيق صفقة القرن غير ممكن وترامب يعترض؛ إسرائيل تجدد اعتداءاتها على سورية وتقصف مطار "تيفور" العسكري؛ المجلس الدستوري الجزائري يقر باستحالة تنظيم انتخابات رئاسية في الوقت المحدد؛ السودان ينجرف إلى دائرة العنف.

    موروزوف: شرعية الأسد لم تكن قط ورقة مساومة لموقف روسيا من سوريا

    تحدثت تسريبات إعلامية عن بعض بنود صفقة تعرضها واشنطن على موسكو، تنص على الإعتراف بشرعية الرئيس السوري بشار الأسد ورفع العقوبات عن دمشق مقابل بحث الوجود الإيراني في سوريا.

    وكتبت صحيفة "الشرق الأوسط" نقلاً عن مصادر دبلوماسية غربية أن هذه الصفقة سيتم بحثها خلال الإجتماع الأمني المزمع عقده بين رئيس مجلس الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، ونظيراه الروسي، نيكولاي باتروشيف، والإسرائيلي، مئير بن شبات، بعد أيام في القدس.

     المتحدث بإسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف دعا إلى توخي الحيطة والحذر بالتعامل مع هذه التقارير الإعلامية بقوله: "أريد أن أدعو الجميع إلى التأني إزاء الأنباء المزيفة المختلفة التي تنتشر على الأرجح بنشاط في وسائل الإعلام."

    وفي تصريح لبرنامج "بلا قيود" شدد يوري شفيتكين، نائب رئيس لجنة شؤون الدفاع في مجلس النواب الروسي (الدوما)، على أن مصير الرئيس السوري بشار الأسد يقرره فقط الشعب الذي إنتخبه وهو أمر غير قابل للتفاوض.

    أوليغ موروزوف، عضو مجلس الإتحاد الروسي علق على هذه الأنباء بقوله: "إن شرعية الرئيس السوري بشار الأسد المنتخب من قبل شعبه لم تكن قط ورقة مساومة لموقف روسيا من سوريا ،لكن موسكو مستعدة لمناقشة التواجد العسكري في البلاد ضمن إطار حل جميع القضايا السورية الداخلية.

    من جانبه الخبير في الشأن الإيراني الدكتور إياد المجالي رأى أن "ضبط إيقاع الوجود العسكري الإيراني في سوريا أصبح مصلحة روسية لكبح تزايد النشاط العسكري لطهران هناك، وأعتقد أن تنفيذ هذا المطلب الأمريكي يجب أن يقابله المزيد من التنازلات من قبل واشنطن، وهذا المطلب هدفه عزل إيران أكثر وأكثر عن كل الأطراف الدولية والحلفاء في المنطقة وإجبارها على الموافقة على الإملاءات الأمريكية".

    المحللة السياسية والمستشرقة كارينه جيفوركيان في تصريح لـ"سبوتنيك" إستغربت من لجوء واشنطن إلى موسكو بهذا الشأن بدلاً من التوجه للرئيس السوري مباشرة.

    إنقسام أمريكي داخلي حول "صفقة القرن"

    "برزت خلال الأيام الأخيرة تصريحات أمريكية مثيرة للجدل أظهرت إنقسام البيت الأمريكي حول ما يسمى "صفقة القرن" التي قال عنها وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، "أنها غير قابلة للتحقيق، وقد لا تحقق النتائج".

    من جانبه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب خالف وزير خارجيته في الرأي وإعتبر أن تنفيذ صفقة القرن أمر ممكن، مبدياً تفهمه لشكوك بومبيو حول نجاح هذه الصفقة.

    هذه التناقضات في الإدارة الأمريكية وصلت إلى مستشار ترامب وصهره، غاريد كوشنر، الذي قال: "أعتقد أنه يجب أن يحصل الفلسطينيون على حق تقرير المصير وأن يصبحوا قادرين بمرور الوقت، على الحكم المستقل.

    بهذا الصدد، قال الخبير في الشؤون الإستراتيجية والأمريكية الدكتور كامل وزنة "هناك تغيرات كبيرة في المنطقة وإعادة انتخابات إسرائيلية والفراغ في الحكم بإسرائيل كل هذا يؤثر على قرارات الإدارة الأمريكية، وطالما أن واشنطن تتجاهل السلطة الفلسطينية وتتخذ قرارات تصب فقط في مصلحة إسرائيل فحتما "صفقة القرن" لن ترى النور، وربما تصريحات بومبيو جاءت من إدراكه أن هذه الصفقة أصبحت ميتة ".

    ما وراء إعتداء إسرائيل على مطار التيفور العسكري في سورية

    تصدت يوم ليل أمس وسائط الدفاع الجوي للجيش السوري  لعدوان إسرائيلي جديد على مطار التيفور العسكري ودمرت صاروخين من الصواريخ التي إستهدفت المطار.

    يأتي هذا التصعيد بعد مناوشات وتبادل للقصف المدفعي والصاروخي بين سورية وإسرائيل وقعت فجر يوم يوم أمس الأحد بعد أن أطلقت سورية قذيفتين صاروخيتين على عدة أهداف في منطقة جبل الشيخ بينما رد الطرف الإسرائيلي بالقصف بالصواريخ مستهدفاً بعض المواقع جنوب غرب دمشق والقنيطرة.

    مراسل"سبوتنيك" في المنطقة الوسطى في سورية باسل شرتوح  قال إن "قصف مطار التيفور يدل على وجود دعم مباشر من إسرائيل للإرهابيين في سوريا لأن أي قصف إسرائيلي يتزامن دائما مع تقهقر المجموعات المسلحة أمام ضربات الجيش السوري"

    تفاصيل الحلقة في التسجيل الصوتي المرفق أعلاه

    إعداد وتقديم: نواف إبراهيم ونغم كبّاس 

    الكلمات الدلالية:
    سوريا, الولايات المتحدة الأمريكية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik