Widgets Magazine
17:39 20 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    بلا قيود

    إيران لن تتفاوض مع الولايات المتحدة حول صواريخها الباليستية

    بلا قيود
    انسخ الرابط
    نزار بوش, عماد الطفيلي
    0 30

    مواضيع الحلقة: وزير الخارجية الأمريكي يدعو إيران للتفاوض دون شروط؛ الخارجية الروسية تكشف عن خطط "الشركات الخاصة" الأمريكية في سوريا؛ الولايات المتحدة تكشف حجم خسائر تركيا بعد إخراجها من برنامج "F-35".

    وزير الخارجية الأمريكي يدعو إيران للتفاوض دون شروط

    قبل خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، لم نكن نسمع عن أي حوادث استهداف لبواخر نقل النفط أو اختفائها في مضيق هرمز وفي مياه الخليج بشكل عام، أما في الوقت الحاضر كأن المنطقة أصبحت كمثلث برمودا، تختفي وتستهدف فيها البواخر دون أن تراها الاقمار الاصطناعية والأساطيل البحرية الأمريكية، إذا من وراء كل هذه الحوادث، وما هدفها؟

    وهل كل هذه التصرفات الأمريكية من استفزازات وعقوبات وتصعيد في مياه الخليج ضد إيران يمكن أن يخضعها للإملاءات الأمريكية، أسئلة كثيرة تطرح نفسها اليوم مع الحرب الكلامية وحشد الأساطيل تارة ودعوة الأمريكان لإيران إلى المفاوضات تارة أخرى.

    إذ أعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أن على القيادة الإيرانية اتخاذ قرار بالدخول في مفاوضات حول برنامج طهران الصاروخي، مضيفا أن واشنطن مستعدة للحوار بدون شروط مسبقة.

    من جهتها ردت إيران على لسان  بعثتها لدى الأمم المتحدة رفض طهران التفاوض حول برنامجها للصواريخ الباليستية مع أي جهة وتحت أي ظرف.

    ونقلت وكالة "رويترز" عن المتحدث باسم البعثة الإيرانية، علي رضا مير يوسفي، قوله إن ملف الصواريخ الإيرانية "غير قابل للتفاوض على الإطلاق تحت أي ظرف كان مع أي أحد أو أي دولة. ونقطة على السطر".

    وفي نفس السياق قالت زاخاروفا: "التنبؤ بنتائج سيناريو استخدام القوة (ضد إيران) بات سهلا حتى بالنسبة لمن ليس خبيرا في هذه الأمور، فقد شاهدنا، خلال العقد الأخير من الزمن، أمثالا عدة متتالية على ذلك. وعلما أن المنطقة لم تتجاوز بعد تبعات الأحداث في ليبيا وسوريا واليمن، فمن الواضح أن يؤدي تطبيق السيناريو العسكري هذا مع إيران إلى انهيار

    فيما تحدث لإذاعتنا المحلل السياسي الإيراني حسن هاني زاده عن خيارات إيران في مواجهة الضغوطات الأمريكية، وعدم الرضوخ للعقوبات والتهديدات الأمريكية قائلا:

    "لدى إيران سياسة معينة لا ترضخ للإدارة الأمريكية الحالية، باعتبار أن قرارات إيران تنطلق من مصلحتها الإقليمية والدولية والداخلية، ومنذ أربعة عقود وحتى الآن، الحكومات المتتالية في الولايات المتحدة استخدمت كل أساليب الضغط، من التهديد العسكري والعقوبات ومنع تصدير النفط الإيراني، لكن إيران لن ولم ترضخ لإرادة البيت الأبيض، كما أن لدى إيران خيارات وبدائل تستطيع مواجهة أي احتمالات حتى احتمال المواجهة العسكرية والذي يبدو بعيدا، بسبب الظروف الراهنة في المنطقة، لكن إيران مستعدة لأي احتمال، والإدارة الأمريكية تريد استخدام إيران كورقة رابحة في الانتخابات الرئاسية الأمريكية القادمة، وخاصة أن كل الأوراق التي كانت لدى الرئيس الأمريكي قد سقطت بمرور الزمن، منها موضوع المفاوضات مع كوريا الشمالية وموضوع صفقة القرن، لكن إيران تدرك بأنها لن تكون ورقة رابحة في يد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب".

    الخارجية الروسية تكشف عن خطط "الشركات الخاصة" لواشنطن في سوريا

    أشارت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا أن القيادة العسكرية الأمريكية تتصرف بصورة مثيرة للشك، على خلفية التقليص المخطط لقواتها في سوريا، فهي تعزز قوام موظفي الشركات العسكرية الخاصة في شمال وشمال شرق البلاد.

    وأوضحت زاخاروفا أن المهام الرئيسة لتلك الشركات هي إعداد فصائل مسلحة موالية لواشنطن، وحراسة منشآت النفط والغاز، وضمان الأمن، مضيفة أن الإشراف على نشاطات هذه الشركات يعود إلى القيادة المركزية الموحدة للقوات المسلحة الأمريكية.

    فيما اعتبر المحلل السياسي الدكتور عبد الله الأحمد أن الولايات المتحدة الأمريكية بدأت في المرحلة الأخيرة من التصعيد في استهداف سوريا عسكرياً وسياسياً واقتصادياً، وأن اللجوء إلى الشركات الخاصة هو رسالة تصعيد واضحة، تهدف واشنطن من خلالها إلى فرض حل أو تسوية على الدولة السورية قبل الانتهاء من الإرهاب، والهدف الآخر يقع في إطار الضغط الاقتصادي أي منع الدولة السورية من الوصول إلى الموارد الهائلة النفطية الموجودة في الشرق السوري.

    وأضاف عبد الله الأحمد: "أعتقد أن لسوريا خيارات متعددة للمواجهة، بالتأكيد لا أحد يريد المواجهة الشاملة مع الولايات المتحدة الأمريكية، لكن يمكن اللجوء لخيار المقاومة الشعبية، وهذا ماتخشاه الولايات المتحدة."

    الولايات المتحدة الأمريكية تريد إرسال رسالة إلى "قسد" بأنها تقف معها وهذا ما يفسّر التصرفات العدوانية غير المقبولة لـ"قسد" كسرقة القمح السوري والنفط السوري، ومن جهة أخرى تحاول الولايات المتحدة خلط الأوراق لأننا الآن نشهد تقدماً للجيش السوري في ريف إدلب وريف حماة وهذا يعني إذا تم بنجاح أنه سيتم قلب الطاولة على الأمريكي والتركي.

    الولايات المتحدة  تكشف حجم خسائر تركيا بعد شطبها من برنامج "F-35"

    أعلنت الولايات المتحدة أن حجم خسائر تركيا على خلفية شطبها من قائمة المشاركين في برنامج إنتاج مقاتلات "F-35"، بسبب شرائها منظومات "إس-400" الروسية، سيبلغ نحو 9 مليارات دولار.

    وقالت مساعدة وزير الدفاع الأمريكي لشؤون الاقتناء والدعم الذاتي، إيلين لورد، في مؤتمر صحفي خاص عقده البنتاغون، حول هذا الأمر: "من الواضح أن تركيا ستخسر، للأسف، فرص عمل وبعض الإمكانيات للنمو الاقتصادي في المستقبل بسبب هذا القرار".

    وقد علق الخبير في الشؤون الدولية الدكتور وفيق ابراهيم على التحذيرات الأمريكية لتركيا قائلا: "تستشعر الولايات المتحدة الأمريكية بخطر كبير، وتعتبر أن صفقة اس 400 تحول سياسي قد يؤدي إلى تحالف استراتيجي تركي روسي، لكنها لم تعد تستطيع عرقلة هذه الصفقة باعتبار أن الصواريخ وصلت إلى تركيا، لذلك فإنها ستحاول ابتزاز تركيا بأساليب مختلفة منها أن حرمانها من الطائرات اف 35 بغية التأثير عليها، لكن البديل أصبح موجوداً، فاليوم أعلنت روسيا أنها مستعدة للتعويض عن الطائرات اف 35 بسوخوي 35 وربما 37 وهي متطورة على نفس النسق الأمريكي.

    كما يبدو هناك تنافس أمريكي روسي على تركيا سببه أن لهذا البلد أهميات كبيرة جداً في الاستراتيجيات الأمريكية والروسية.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي ونزار بوس 

    الكلمات الدلالية:
    روسيا, إيران, الولايات المتحدة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik