Widgets Magazine
17:32 20 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    بلا قيود

    سوريا: اعتداء إسرائيلي جديد

    بلا قيود
    انسخ الرابط
    فهيم الصوراني, نواف إبراهيم
    0 10

    وزير الخارجية الروسي يحذر من محاولات حل المشكلة الإيرانية عسكرياً؛ زيارة مفاجئة لرئيس الوزراء العراقي إلى طهران؛ صفقة القرن بين تضارب المواقف وتقاطع المصالح؛ هل تحل الهوية الرقمية مكان جواز السفر

    إسرائيل تجدد اعتداءاتها على سوريا وتستهدف بالصواريخ مواقع عسكرية سورية في محافظة درعا جنوبي البلاد

    تصدت وسائط الدفاع الجوي السوري يوم أمس لأهداف معادية في سماء ريف دمشق الجنوب الغربي قرب المثلث السوري اللبناني مع الجولان السوري المحتل.

    وحسب مراسل "سبوتنيك" فقد سُمع دوي انفجارات في القسم المحتل من الجولان بالتزامن مع تصدي الدفاعات السورية للأهداف المعادية شمال القنيطرة، مشيراً إلى وقوع استهداف إسرائيلي معادي لنقطة رصد عسكرية في تل الحارّة الاستراتيجي بريف درعا الشمال الغربي المحاذي للجولان المحتل.

    في حديث لـ "بلا قيود" أكد الخبير العسكري والاستراتيجي هيثم حسون "أن هذه الاعتداءات تهدف إلى إثبات موجودية الكيان الصهيوني ومحاولته منع الجيش العربي السوري من تثبيت نقاط الإرتكاز الأساسية خاصةً الحصون التي يقيمها في مواجهة خط وقف إطلاق النار والتي تشكل تلّة الحارة عقدة أساسية لها".

    وأضاف: "إن إدعاءات الكيان الصهيوني بأن قوات إيرانية أو قوات للمقاومة الإسلامية الإيرانية موجودة في هذه المنطقة هي ادعاءات كاذبة وباطلة".

    لافروف يحذر أصحاب الرؤس الساخنة من مغبة التعامل مع المشكلة الإيرانية عسكرياً

    في موقفٍ مستجد لموسكو حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من وجود ما وصقها بالرؤوس الساخنة في الولايات المتحدة، والتي تريد حل مشكلة إيران عسكرياً.

    لافروف إستثنى الرئيس ترامب من بين هؤلاء، معتبراً أن موسكو لا ترى أن الرئيس ترامب يشاركهم الرأي. وكان الوزير لافروف قد عبر في تصريح له بأن عدد من السياسيين الأمريكيين يحملون هذه الفكرة مشيراً إلى أن ذلك سيكون تطوراً خطيراً للغاية.

    الخبير في الشأن الأمريكي ميخائيل سينيلنيكوف  قال "إنه في حال  قامت إيران بتجاوز خطوط حمراء معينة،وإذا تواصلت التصريحات الإيرانية ، كتصريحها بأن حاملة الطائرات الأمريكية  كانت في السابق تشكل خطراً، فإن ترامب، كقائد أعلى سيتخذ قراراً وستوجه الولايات المتحدة ضربة".

    صفقة القرن بين تضارب المواقف وتقاطع المصالح

    كشف المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لم يحدد بعد التوقيت المناسب للكشف عن الشق السياسي من "صفقة القرن".

    وأوضح غريبلات أن "الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط ليست غامضة وستقدم تفاصيل كافية للجميع"،وأشار إلى أن هناك تنازلات ينبغي أن تكون ضرورية للجميع ، لضمان السلام في الشرق الأوسط.

    اعتبر الخبير في الشؤون الإقليمية ناجي الزعبي أن "صفقة القرن" هي إنقاذ لمشروع مواصلة الهيمنة الأمريكية ونهب ثروات الشعب العربي وتصفية القضية الفلسطيني

    ورأى الزعبي في مداخلة هاتفية عبر برنامج "بلا قيود" ، "أن غرينبلات وكوشنير وترامب يطالبون الشعب العربي والفلسطيني تحديداً باستسلام كامل وهزيمة معلنة، لكن كل المعطيات على الأرض تقول إن هذه الصفقة غير قابلة للبقاء".

    إعداد وتقديم: نواف إبراهيم وفهيم الصوراني

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik