Widgets Magazine
17:48 20 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    بلا قيود

    مواقف مشتركة للرئيس المصري والملك الأردني تجاه الملفين الفلسطيني والسوري

    بلا قيود
    انسخ الرابط
    فهيم الصوراني, نواف إبراهيم
    0 0 0

    مواقف مشتركة للرئيس المصري والملك الأردني تجاه الملفين الفلسطيني والسوري؛ واشنطن تدعو دول أوروبية للمشاركة في حماية مضيق هرمز؛ روبرت فورد ينصح مؤيدي المعارضة السورية المسلحة بعدم التعويل على إدارة الرئيس دونالد ترامب؛ المجلس العسكري الانتقالي العسكري في السودان يصدر عدة قرارات بعد عودة التوتر إلى الأجواء السياسية.

    مواقف مشتركة للرئيس المصري والملك الأردني تجاه الملفين الفلسطيني والسوري

    أنهى العاهل الاردني عبد الله الثاني زيارة قصيرة إلى مصر التقى خلالها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وأعرب الجانبان خلال مباحثاتهما عن أهمية التعاون المشترك وتوحيد المواقف إزاء التحديات التي تواجه المنطقة.

    وأفاد بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني بأن: "القضية الفلسطينية وملف القدس تصدرت المباحثات، حيث أكد الجانبان على ضرورة تحقيق السلام العادل والدائم بين الفلسطينيين والإسرائيليين، والإستمرار في دعم الفلسطينيين في نيل حقوقهم العادلة والمشروعة في إقامة دولتهم المستقلة، على خطوط الرابع من حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وذلك وفق حل الدولتين ومبادرة السلام العربية.

    وفيما يتعلق بالملف السوري أكد الطرفان على ضرورة تكثيف الجهود للتوصل إلى حل سياسي للأزمة هناك، بما يحفظ وحدة سوريا أرضا وشعبا.

    الخبير في الشؤون الإقليمية محمد البحيري قال أن إجتماع الزعيمين يأتي في ظروف الحديث عن صفقة القرن، حيث تشير التسريبات إلى أن الأردن ومصر هم أبرز من سيدفع ثمن إنجاح هذه الصفقة، وعي التي قوبلت برفض رسمي وشعبي في كل منهما.

    وأوضح البحيري في حديث لبرنامج "بلا قيود" أن روسيا لن تسمح للولايات المتحدة بالتفرد بهذا الموقف، لأنها ترى فيه طرحاً غير متزناً.

    واشنطن تدعو دول أوروبية للمشاركة في حماية مضيق هرمز

    أعلن رئيس هيئة الأركان الأمريكية، الجنرال جوزيف دانفورد، بأنه يتواصل مع عدد من الدول التي وصفها ب"الحليفة"، لبحث إمكانية تشكيل تحالف لضمان حرية الملاحة بمضيقي باب المندب وهرمز  الإستراتيجيين.

    ظريف في تصريحات له اليوم الأربعاء، قال أنه: "في حال غيرت السعودية والبحرين والإمارات سياساتها، وتوقفت عن التدخل في شؤون الدول الأخرى، فأن إيران مستعدة لإقامة علاقات جيدة معها ،وأكد أن "باب الحوار مع دول الجوار مفتوح، وإيران لم ولن تغلقه مطلقا"

    الكاتب السياسي والخبير بالشأن الإيراني إبراهيم حمدي شير في حديث ل"بلا قيود": اشار إلى أن إيران لم تقم بخطوات تؤثر على الملاحة الدولية في مضيق هرمز، لكن المطلوب في المقابل إلا يحصل ممارسات تؤدي إلى إستفزاز الجمهورية الإسلامية.

    وحول الموقف الغربي من سياسة الرئيس ترامب تجاه إيران، أوضاح الخبير الإيراني أن الإتجاه العام لدى البلدان الأوروبية يعارض هذ السياسات.

    واضاف أن هذه الدول على خلاف جذري مع إدارة ترامب، وهي تسعى إلى الإبقاء على الملف النووي بشتى الطرق، لكنها في الوقت ذاته لا تريد أن "تزعج الولايات المتحدة".

    وإستبعد أن تتمكن واشنطن من إستدراج البلدان الأوروبية إلى المنطقة للمواجهة مع طهران، فضلاً عن أن ترامب نفسه أبعد كل البعد عن المواجهة مع إيران.

    روبرت فورد ينصح مؤيدي المعارضة السورية المسلحة بعدم التعويل على إدارة الرئيس دونالد ترامب

    قال السفير الأمريكي السابق في دمشق، روبرت فورد، أنه ينصح مؤيدي المعارضة السورية المسلحة  بعدم التعويل على إدارة الرئيس دونالد ترامب، بالتدخل لتخفيف ما وصفها بمعاناتهم مؤكداً أن بلاده لن تتدخل لوقف العمليات العسكرية الدائرة .

    وإعتبر فورد أنه “في حال شرعت القوات الجوية الأمريكية في التحليق فوق إدلب، سيكون هناك احتمال حقيقي للإشتباك بين الطائرات الحربية الروسية والأمريكية. لافتاً إلى  أنه لا أحد في الولايات المتحدة على استعداد للمخاطرة بإشعال حرب عالمية ثالثة بسبب سوريا.

    وكان فورد، وهو آخر سفير أمريكي  في دمشق أكد في حديث لقناة الميادين أنّ اواشنطن باتت على قناعة بأن الرئيس بشار الأسد سيبقى رئيساً للبلاد حتى الإنتخابات المقبلة.

    الخبير العسكري الإستراتيجي والمحلل السياسي الدكتور فراس شبول قال أن فورد هو رجل خلافي حتى في واشنطن، ويمتلك سيرة ذاتية سيئة، من بينها التسبب بتخريب الدول التي إنتدب للعمل فيها، كما حصل في سوريا والعراق.

    ووصف شبول السفير الأمريكي السابق في دمشق بأنه شخصية إستخباراتية وليست دبلوماسية، وعير مقبولة داخل الكونغرس، ما يفسر تصريحاته المتناقضة والمتذبذبة.

    وتسائل شبول فيما إذا كان فورد أن يجرؤ على إعطاء تصريحات من هذا النوع لو كان على رأس عمله.

    المجلس العسكري الإنتقالي العسكري في السودان يصدر عدة قرارات بعد عودة التوتر إلى الأجواء السياسية

    قررت السلطات السودانية  تعليق الدراسة إلى أجل غير مسمى في جميع أنحاء البلاد، بعد مقتل طلاب مدارس بالرصاص خلال مظاهرات يوم الاثنين، وجاء القرار بعد احتجاجات طلابية في عدة مدن من بينها العاصمة الخرطوم، عقب أحداث  أدت إلى مقتل خمسة أشخاص بينهم أربعة طلاب، بمدينة الأبيض في ولاية شمال كردفان.

    يأتي ذلك فيما بدأت  اللجنة الفنية المشتركة للمجلس العسكري السوداني وقوى الحرية والتغيير إجتماعهما لمناقشة مسودة الإعلان الدستوري في محاولة لوضع اللمسات الأخيرة على الإعلان الدستوري والشروع في تشكيل مؤسسات الحكم الإنتقالي.

    الخبيرة بالشأن الإقليمي هند الضاوي وفي حديث ل "بلا قيود " قالت :" منذ خروج الرئيس السوداني عمر البشير من سدة الرئاسة ومن المشهد السياسي بشكل العام ومعه حزبه الحزب الإسلامي داخل السودان وهناك مراوغة متكررة من المجلس العسكري الإنتقالي السوداني يستهدف بها كل مرة الإلتفاف حول التوقيع على إتفاق حقيقي بنص على تقاسم السلطة بينه وبين المدنيين".

    وأضافت الضاوي أن ماحدث في منطقة الأبيض تحيداً في شمال كرفان يؤكد ويعيد إلى الأذهان أن التفاوض مع هذا المجلس ليس له أي أهمية ولن يفصح عن أي إتفاق حقيقي قبل أن يكون هناك لجنة شفافة تحقق في المجازر المتكررة في السودان "  

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik