Widgets Magazine
10:03 22 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    بلا قيود

    أردوغان يهدد بدخول شرق الفرات والجولاني يرفض الانسحاب من المنطقة منزوعة السلاح

    بلا قيود
    انسخ الرابط
    0 0 0

    زعيم جبهة البوليساريو يهدد المغرب بالحرب... فما الأسباب ولماذا في هذا الوقت؟ الواقع السوري بعد "أستانا 13".

    الواقع السوري بعد أستانا 13

    في تطور جديد للموقف التركي بعد لقاء أستانا 13 أعلن الرئيس رجب طيب أردوغان إنه لا يمكنه "التزام الصمت أمام الهجمات على بلاده". وقال  أردوغان أمام أنصاره في مدينة "بورصا" الساحلية  أن قوات بلاده ستدخل إلى شرق الفرات كما دخلت في السابق إلى عفرين وجرابلس والباب بشمال سوريا.

    وأضاف أنه أبلغ روسيا والولايات المتحدة بذلك، مشيرا إلى أن ما وصفه بـ "صبر تركيا من الولايات المتحدة قد نفذ، وهي التي كانت توصلت إلى اتفاق مع أنقرة لتنفيذ منطقة آمنة في شمال شرق سوريا".

    من جانب آخر أعلن قائد ما يسمى بهيئة تحرير الشام "جبهة النصرة سابقا والمحظورة في روسيا" أبو محمد الجولاني، أن الهيئة لن تنسحب من المنطقة المنزوعة السلاح في شمال غرب سوريا.

    مراسلنا في المنطقة الوسطى في سوريا باسل شرتوح  قال أنه "منذ إعلان الجولاني رفضه الانسحاب من منطقة المنزوعة السلاح وجبهات ريف حماه الشمالية والشمالية الغربية تشهد سلسلة من الاستهدافات المدفعية والصاروخية التي تنفذها قوات الجيش العربي السوري [بإتجاه تحركات معادية للمجموعات الإرهابية المسلحة التي تحاول نقل عتاد وذخيرة وأسلحة وإعادة تحصين مواقعها وتجميع قواها، قوات الجيش السوري نفذت خلال الـ 24 ساعة الماضية سلسة من الاستهدافات التي طالت مواقع المسلحين .

    أما الخبير العسكري والإستراتيجي  محمد كمال الجفا في حديث لـ "بلا قيود " قال إن "مايعمل عليه أردوغان خلال الفترة الماضية كان عملية الموائمة أو الموازنة أو المفاضلة ما بين إدلب وشرق الفرات، هو ملتزم مع الجانب الروسي في بعض الاتفاقات المتعلقة باستتباب الأمن في محافظة إدلب".

    وتابع أنه "منذ عام وحتى الآن تأخر تطبيق سوتشي وهي المنطقة العازلة الـ 15 كم على كامل منطقة الاشتباكات الممتدة من جنوب حلب وحتى شمال اللاذقية بجبهة عمليات عسكرية حتى 250 كم ولم تنفذ هذه الاتفاقية حتى الأن لان أردوغان يوائم  ويفاوض ويوازن بينها وبين المنطقة العازلة في شمال شرق سورية".

    وأضاف أن "الهدف التركي النهائي مما يحدث في سورية الآن ليس إسقاط "النظام"، وليس تفتيت سورية وليس دعوة إلى إقامة كنتونات، بل لأنه يعرف تماماً أن المشروع الأمريكي في المنطقة سيستهدف تركيا كما يستهدف سورية "

    زعيم جبهة البوليساريو يهدد بالحرب مع المغرب

    هدد زعيم جبهة البوليساريو في الصحراء الغربية إبراهيم غالي، بفتح جبهة الحرب مع المغرب مؤكدا أن هذه الحرب لا مفر منها، دون أي يوضح الأسباب التي دفعته لإطلاق هذه التهديدات.

    وردا على ذلك أعلن المفتش العام للقوات المسلحة المغربية الجنرال عبد الفتاح الوراق حالة الاستنفار وأمر بنشر الجيش في مناطق الجنوب، وإجراء مناورات لسلاح الجو المغربي في المناطق المتاخمة للمنطقة العازلة".

    حول جدية هذه التهديدات ومدى إمكانية تنفيذها قال نائب مدير المركز الدولي للدراسات الأمنية والجيوسياسية صهيب خزّار إن" جبهة البوليساريو باعتبارها القوات المسلحة للصحراء الغربية  يمكن أن تنفذ تهديداتها، لأن الجانب المغربي لم يلتزم ببعض المواثيق الدولية ومواثيق حقوق الإنسان في الصحراء الغربية ".

    وبخصوص موقف الجزائر من هذه التطورات رأى خزار أن "الجزائر تعتبر قضية الصحراء المغربية قضية تحررية، و سعت دائما لأن يكون الحل سياسيا، على طاولة الحوار وتحت رعاية الأمم المتحدة.

    وتابع أن "الجزائر لن تسمح بتصاعد الأمور لأنه ليس من مصلحتها أن تكون هناك فوضى في المغرب كونه يمثل العمق الاستراتيجي لأمن الجزائر الوطني والأمن الإقليمي لكافة بلدان شمال أفريقيا".

    وكنا سألنا رئيس مركز "أطلس" لتحليل المؤشرات السياسية والمؤسساتية" في الرباط  الدكتور محمد بودن، الذي أوضح في مداخلة هاتفية لبرنامج "بلا قيود"، أن تلويح إبراهيم غالي بالحرب يعبر عن إحالة الاختناق التي وصلت إليها الجبهة وهي على أبواب الانتخابات".

    وأضاف أن "الرد المغربي سيكون مزلزلاً إذا تعرضت المملكة المغربية لهجوم أو حاولت ميليشيات البوليساريو تغيير الواقع التاريخي والقانوني للمنطقة العازلة ومحيطها .

    وتابع بودن أن "تصريح غالي يعبر عن المأزق الذي تعيشه جبهة البوليساريو أمام نجاح المغرب في تحقيق مكاسب سياسية على المستويين الإقليمي والدولي في هذا الملف ".

    وختم بأن "ملامح المرحلة القادمة واضحة بناء على خطاب العاهل المغربي بأنه لا وجود حل خارج سيادة المغرب وخارج مسار الأمم المتحدة".

    انظر أيضا:

    سوريا على طريق الانتهاء من الحرب والتخلص من الإرهاب
    بالصور: العراق جاهز لاستئناف العمل في خط سككه المارة في سوريا
    لافرينتيف: نرحب بإعلان سوريا وقف إطلاق النار حول منطقة إدلب
    الكلمات الدلالية:
    سوريا, المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik