12:38 GMT19 أبريل/ نيسان 2021
مباشر

    هدوء حذر على الحدود بين لبنان وإسرائيل بعد عملية "حزب الله"

    بلا قيود
    انسخ الرابط
    تصاعد التوتر بين لبنان وإسرائيل (33)
    0 10
    تابعنا عبر

    صرح وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف أن بلاده تبذل مع كل من تركيا وإيران قصارى جهدها لتشكيل لجنة دستورية تلائم جميع الأطراف في سوريا؛ اليمن سقوط أكثر من مئة قتيل بالغارة الجوية التي شنتها قوات التحالف على مدينة ذمار.

    تعيش الحدود اللبنانية الإسرائيلية حالة توتر بعد أن استهدف “حزب الله” بقذائف كورنيت آليات متحركة وقاعدة عسكرية قرب مستوطنة أفيفيم المتاخمة للقطاع الأوسط من الحدود مع لبنان.

    فيما قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، في بيان، إنه لا توجد إصابات جراء العملية، التي نفذها حزب الله على الحدود اللبنانية عبر إطلاق صاروخين أو ثلاثةـ أكدت مصادر في حزب الله  أنها تملك صوراً موثقة للعملية.

    المستشار والباحث في الشؤون الاقليمية رفعت البدوي قال في حديث لإذاعتنا بأن ما حصل أمس من رد مباشر للمقاومة على الاعتداءات الاسرائيلية التي أدت الى مقتل عنصرين من حزب الله في سوريا، هو رد مشروع كان قد أعلن عنه السيد حسن نصرالله من قبل، ويرسي معادلة الردع في وجه اسرائيل.

    أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف أن بلاده  تبذل مع كل من تركيا وإيران قصارى جهدها لتشكيل لجنة دستورية تلائم جميع الأطراف في سوريا حيث تبقى اسم أو اسمين فقط من أصل 150 لإتمامها.

    وحول اللاجئين والنازحين السوريين وعودتهم إلى بلادهم أوضح لافروف أن معظم الدول الغربية لا تهيء الظروف المواتية لعودتهم تحت ذريعة أنهم لن يشاركوا بهذا النوع من العمل قبل أن تتضح معالم العملية السياسية.

    ميدانيا أفاد مراسل "سبوتنيك" في سوريا باسل شرتوح أن جميع الأطراف ملتزمة بوقف إطلاق النار المتفق عليه في ريف إدلب ولم يعكره سوى غارة جوية للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة استهدفت مقرا لمسلحي "حراس الدين" دون التنسيق مع الجانب الروسي.

    وأكد شرتوح أن الطيران الحربي الروسي والسوري يمسحان الأجواء للتأكد من عدم وجود خروقات للهدنة بينما تقوم وحدات من الجيش السوري بتمشيط المنطقة بحثا عن ألغام خلفها الإرهابيون خلفهم.

    بدوره اعتبر المحلل السياسي والعسكري الروسي أندريه كوشكين في حديث لـ"سبوتنيك" أن الضربات الأمريكية على إدلب جاءت لاستعراض قوة واشنطن بالتزامن مع التقدم الكبير للجيش السوري على الأرض وذلك لتظهر نفسها بأنها تشارك هي الأخرى بالحرب ضد الإرهاب وترفض أن تكون على هامش مايجري في ريفي إدلب وحماة.

     أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر سقوط أكثر من مئة قتيل  في الغارة الجوية التي شنتها قوات التحالف على مدينة ذمار، في جنوب غرب اليمن، ليلة أمس.

    وأضافت أن 40 شخصا على الأقل من الناجين يخضعون للعلاج، بعد إصابتهم في القصف الذي استهدف مركزا للاحتجاز تابعا لحركة "أنصار الله".

    وقال رئيس بعثة الصليب الأحمر إلى اليمن، فرانز راوخنشتاين، إن عمال الإغاثة يجمعون الجثث من موقع الغارات، وإن فرص العثور على المزيد من الناجين "ضئيلة للغاية".

    وكانت حركة أنصار قد أعلنت في وقت سابق مقتل عشرات السجناء في مركز احتجاز بمدينة ذمار.

    ويأتي هذا القصف فيما تشهد عدن ومدن أخرى اشتباكات و حربا مفتوحة، بين قوات المجلس الانتقالي الحليفة لدولة الإمارات والقوات اليمنية التابعة لحكومة الرئيس المنتهية ولايته عبد ربه منصور هادي الحليفة للسعودية، ما يهدد بدخول جنوب اليمن في حرب أهلية إضافية.

    الموضوع:
    تصاعد التوتر بين لبنان وإسرائيل (33)
    الكلمات الدلالية:
    لبنان, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook