10:46 GMT21 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر

    عالم جديد... كيف توقعت إسرائيل أن تكون ملامحه؟

    بلا قيود
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    مواضيع الحلقة: الغرب يطالب الصين بدفع تعويضات مالية جراء "كورونا"؛ إذاعة جزائرية لمكافحة اكتئاب الحجر الصحي كيف يمكن أن يسهم الإعلام بالحد من فوبيا الأوبئة؟

    ظهر إلى العلن تقرير أعدته وزارة الخارجيّة الإسرائيلية حول توقعاتها لما سيحدث في العالم بسبب انتشار جائحة "كورونا"، حيث توقع التقرير انهيار أنظمة في المنطقة العربية، وعلى رأسهم مصر والأردن، فإلامَ استندت الخارجية الإسرائيلية في تقريرها هذا ولماذا وضعت دولتين تربطها معهما اتفاقية سلام في مقدمة الدول التي ستنهار بسبب الفيروس؟

    حول هذه الأسئلة أجابنا المحلل السياسي المصري أحمد العناني بقوله:

    إن ما ورد في التقرير عن انهيار الدولة المصرية غير دقيق، ولا أفهم إلام استند في توقعاته لأن الفيروس لا يشكّل تهديدا للمصريين كما في دول أخرى، وما زالت الأمور تحت السيطرة ونسبة الوفيات قليلة جدا وكذلك الإصابات، ومصر في عهد السيسي بنت اقتصادا قويا لا يمكن أن ينهار بهذه البساطة.

    تقرير الخارجيّة الإسرائيليّة يتوقّع أيضًا أنْ تشهد مرحلة ما بعد وباء "كورونا" تعاظم مكانة الصين ويستشرِف خطر مواجهة أمريكيّة صينيّة فكيف سيكون الموقف الروسي في حال حدوث ذلك؟

    المحلل السياسي الروسي تيمور دويدار وخلال مداخلة هاتفية مع "بلا قيود" رأى أن:

    الموقف الروسي في حال حدوث مواجهة أمريكية - صينية سيعتمد على تعامل الغرب مع موسكو وإمكانية رفع العقوبات فإما سيكون محايدا أو مؤيدا لبكين وأن روسيا لايمكن أن تدخل بحرب مع أحد وستلجأ دائما للدبلوماسية والسبل السياسية.

    بالإضافة إلى ذلك، فإنّ التقرير يتوقع انتهاء عهد التجارة الحرّة وتوجّه الدول نحو الانغلاق على ذاتها، بحيث ستقوم كلّ دولةٍ بالتركيز على محاولة الإنتاج المحلي بالاعتماد على قدراتها الذاتية خاصة فيما يتعلق بأمنها القوميّ بغضّ النظر عن الكلفة الماديّة لهذه الخطوة، بحيث تفرض قيودًا كبيرةً على التصدير والاستيراد.

    الإعلام لتخفيف اكتئاب "كورونا"

    يساهم الإعلام في تخفيف الضغط النفسي عن الناس في الحجر الصحي من خلال نشر الأخبار الإيجابية والتركيز على عدد حالات الشفاء مثلا من فيروس "كورونا" بدل عدد الوفيات.

    حاول إعلامي جزائري أن يبث عبر إذاعة جديدة أطلقها لهذا الغرض وأسماها "كورونا" برامج ترفيهية للجزائريين لمحاربة كآبة الحجر والحفاظ على شعلة الحركة .

    وفي حديث لـ"بلا قيود" استغرب الإعلامي الجزائري رضوان بوساق من إطلاق تسمية "كورونا" على هذه الإذاعة بدلا من "الحياة" مثلا، كونها من المفترض أن تكون لتخفيف الضغط النفسي عن الناس وليس للتذكير بالمرض دائما.

    الاستماع للحلقة كاملة في التسجيل الصوتي.

    إعداد وتقديم: نغم كباس

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook