00:01 GMT07 يوليو/ تموز 2020
مباشر

    واشنطن تخير الأسد بين العقوبات أو "تسوية" على مقاسها

    بلا قيود
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    مواضيع حلقة اليوم: الولايات المتحدة تعترف بممارسة الضغط على سوريا لإجبار رئيسها على العودة لمحادثات الأمم المتحدة... تركيا تشن هجوما على "الكردستاني" في العراق... روسيا وإيران توقعان اتفاقا بشأن تعزيز دور القانون الدولي.

    اعترفت الولايات المتحدة بممارسة جميع أنواع الضغط على دمشق بما فيها الاقتصادية لمنع الرئيس السوري بشار الأسد "من تحقيق انتصار عسكري" وإعادته إلى المحادثات التي تقودها الأمم المتحدة.

    هذه التصرحات أثارت استياء كل من الحليفين الروسي والصيني واعتبراها إجراءات للإطاحة بالحكومة الشرعية كما أنها غير إنسانية في ظل مكافحة جائحة "كورونا".

    وبهذا الخصوص قال لـ"بلا قيود" عضو مجلس الشعب السوري، مهند الحاج علي:

    إن هذه الجريمة الاقتصادية بحق الشعب السوري مرفوضة تماما وأي حل سياسي يمس بسيادة وقرار سوريا مرفوض أيضا، وحاليا نعلق الآمال على دعم الحلفاء أي روسيا والصين فكما استخدما الفيتو في مجلس الأمن لمساعدة سوريا سياسيا سيقومان أيضا بخطوات جدية لمساعدتها اقتصاديا في مواجهة العقوبات الأمريكية الجائرة.

    العملية العسكرية التركية شمالي العراق

    أعلنت وزارة الدفاع التركية، إطلاق عملية عسكرية جديدة تحت مسمى "مخلب النمر" ضد عناصر حزب العمال الكردستاني شمالي العراق، وهو ما دانته الجامعة العربية وكذلك الحكومة العراقية.

    وفي حديث لـ"بلا قيود" قال محمد خليل، قائم مقام قضاء سنجار:

     إنه يتوجب على الحكومة العراقية التوجه للمجتمع الدولي لوقف الحملة العسكرية التركية على العراق وسنجار، لأن جبل سنجار أصبح معقلا لعناصر حزب العمال الكردستاني، وهذا يعني أننا ننتظر هجمات تركية مكثفة علينا، وهذا ما لانريده ، نحن نريد الحياة باستقرار دون هذا الصراع بين «كا كا بي» وتركيا، لأن من يدفع ثمنه بالنهاية هم سكان سنجار المسالمين خاصة وأن القوات التركية تستهدف المدنيين أيضا.

    التفاصيل في الملف الصوتي.

    إعداد وتقديم: نغم كباس

    الكلمات الدلالية:
    واشنطن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook