19:59 GMT07 يوليو/ تموز 2020
مباشر

    ما قدرة إيران على حماية جنرالاتها من الاغتيال؟

    بلا قيود
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    المواضيع: الصين وإيران تنتقدان السفيرة الأمريكية في لبنان، هجوم إرهابي على موكب الحرس الثوري الإيراني، السلطة الفلسطينية تبدي استعدادها لاستئناف المفاوضات المباشرة مع إسرائيل.

    أصيب قائد الحرس الثوري الإيراني بجروح وقتل ضابط وسائقه في هجوم إرهابي استهدف موكبا للحرس الثوري بمدينة زاهدان عاصمة محافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرقي البلاد.

    وخلال مداخلة مع "بلا قيود"، قال رئيس مركز الأمة الواحدة للدراسات الفكرية والاستراتيجية، فادي السيد:

    إن الهجوم جاء بالتزامن مع زيارة  المبعوث الأمريكي الخاص بإيران، براين هوك إلى بعض الدول الخليجية لحشد المواقف من أجل تمديد اتفاقية حظر الأسلحة، كما أنه استهدف العلاقات الإيرانية-الباكستانية كونه وقع على الحدود بين البلدين، ما يعني أن الإرهابيين تسللوا من باكستان،لكن سياسة الاغتيالات وتصفية الجنرالات لن تنجح لأن الجهاز الأمني الإيراني جيد جدا ويستطيع ضمان الأمان على كامل التراب الإيراني بما في ذلك المناطق الحدودية.

    إيران والصين تهاجمان السفيرة الأمريكية في لبنان

    ردت السفارة الصينية في لبنان، على حديث السفيرة الأمريكية هناك دوروثي شيا، مؤكدة أن بكين تقوم بالتعاون مع الدول النامية بموجب مبدأ احترام سيادة ​الدولة​ والقواعد الدولية، وكذلك تعزيز التعاون الدولي لمكافحة الفساد مطالبة الجانب الأمريكي بالتوقف عن إعاقة الآخرين عن مساعدة هذه البلدان النامية والنظر إلى تعاون الصين مع الدول الأخرى بطريقة صحيحة وموضوعية.

    وكما السفارة الصينية كذلك الإيرانية انتقدت تصريحات السفيرة مطالبة إياها بالتزام الصمت وعدم الخروج بتصريحات إعلامية هي عبارة عن "ثرثرة بهدلت نفسها وبلادها.

    وبهذا الخصوص قال لـ "بلا قيود" الخبير في العلاقات الدولية، الياس المر:

    إن السفيرة خرقت الأعراف الدبلوماسية وتدخلت في الشؤون الداخلية للبنان بتصريحات هدفها ضرب السلم الأهلي وتأليب اللبنانيين على بعضهم البعض مستغلة أزمة مالية هي قادتها وتسببت بها، ومن الطبيعي أن يهاجمها وينتقدها من يقف في الجبهة المقاومة للهيمنة الأمريكية على لبنان أي روسيا والصين وإيران.

    تفاصيل الحلقة في الملف الصوتي.

    إعداد وتقديم: نغم كباس

    الكلمات الدلالية:
    إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook