10:28 GMT07 أغسطس/ أب 2020
مباشر

    "أنصار الله" تستهدف منشآت حساسة في السعودية

    بلا قيود
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    المواضيع: "أنصار الله" تعلن استهداف منشآت نفطية وقواعد عسكرية في السعودية؛ عودة التوتر إلى إدلب السورية؛ الأردن يشن أكبر حملة لمكافحة التهرب الضريبي؛ إطلاق مشروع عربي لحماية الشباب وإعادة تنمية الموارد البشرية.

    ونبدأ من الهجوم الذي شنته جماعة "أنصار الله" في اليمن، الذي استهدف مطارات وقواعد عسكرية في عدد من المواقع في جيزان ونجران وعسير في المملكة العربية السعودية بما فيها مطارات وقواعد عسكرية ومنشآت نفطية إضافة إلى استهداف معسكر تداوين بمحافظة مأرب اليمنية أثناء اجتماع ضم قادة عسكريين سعوديين مع يمنيين، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

     وخلال مداخلة هاتفية مع "بلا قيود" قال المحلل السياسي السعودي، سعد بن عمر:

    إن استهداف المنشآت السعودية يأتي من قبل قوى في المنطقة معادية للمملكة تريد زعزعة استقرارها لكن بأيدي جماعة "أنصار الله"، والسعودية تدرك ذلط لذلك تعزز دفاعاتها الجوية بشكل مستمر لإحباط مثل هذه الهجمات في المستقبل، وأوضح أن السعودية على قناعة تامة بأن الحل السياسي هو السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة اليمنية لكن من يقف عائقا في سبيل تحقيقه هي جماعة "أنصار الله" التي تضع شرطا لقبول المفاوضات هو التفرد بالحكم وهو ما ترفضه باقي الأطراف.

    الأردن يطلق حملة غير مسبوقة لدعم الاقتصاد

    أطلقت الحكومة الأردنية حملة جدية من الاعتقالات والمداهمات لرجال أعمال وسياسيين سابقين وكبرى الشركات لمحاسبتهم في إطار التهرب الضريبي.

    وحول هذه الموضوع قال المحلل الاقتصادي، الدكتور مازن إرشيد لـ"بلا قيود":

    إن الأردن جاد هذه المرة بإطلاق هذه الحملة المتشددة التي تنسجم مع قانون ضريبة الدخل المعدل، خاصة مع نقص السيولة ووصول مبالغ التهرب الضريبي إلى نحو مليار و700 مليون دولار سنويا، والأردن بحاجة ماسة لكل دينار خاصة بعد أزمة كورونا وما تركته من أثر سلبي على الاقتصاد."

    يمكنكم الاستماع لكافة المواضيع في التسجيل الصوتي.

    إعداد وتقديم: نغم كباس

    الكلمات الدلالية:
    السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook