04:44 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر

    نشطاء يحملون القوى الأمنية مسؤولية الاغتيالات في العراق

    بلا قيود
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الموضوعات: اغتيال نشطاء عراقيين والكاظمي يتعهد بملاحقة القتلة؛ التحضير لعقد اجتماع اللجنة الدستورية بين الحكومة السورية والمعارضة؛ زيارة ثانية لماكرون إلى لبنان في أقل من شهر.

    استهدفت سلسلة من الاغتيالات في البصرة وبغداد عدة نشطاء أدت إلى مقتل بعضهم بينما نجا آخرون.

    وندد الناشط العراقي البارز في البصرة، علي المعلم بمقتل الطبيبة الاختصاصية بالتغذية والناشطة المدنية ريهام يعقوب، مستغربا أن جريمة اغتيال ريهام يعقوب غريبة جدا لأنها كانت في شارع مفتوح وعلى مرأى من أعين المارة.

    بدوره قال الناشط العراقي البارز في بغداد ،حميد جحجيح، لـ"بلاقيود":" إن القوى الأمنية تتحمل المسؤولية الكاملة عن سلسلة الاغتيالات التي تطال النشطاء المنتقدين للفساد وللإدارة السياسية في الدولة وهم يعلمون جيدا من هي الجهات المسؤولة عن هذه الاغتيالات."
    ماكرون يزور لبنان

    يستعد لبنان لاستقبال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، للمرة الثانية خلال شهر، فكيف ستتحضر القوى السياسية لاستقباله؟ وكيف سيتم تنسيق البيت اللبناني من الداخل لاسيما وأن جميع القوى السياسية في لبنان أصبحت في موقف حرج بعد انفجار مرفأ بيروت؟ وربما سيكون لفرنسا الدور الأكبر في تحديد ملامح المرحلة المقبلة.

    عن هذه الزيارة تقول لـ "بلا قيود " الصحافية المتخصصة في العلاقات الدولية والاستشراقية أورنيلا سكر:" إن ماكرون يضع لبنان أمام خيارين إما المواجهة العسكرية أو نزع سلاح حزب الله والانتقال لتسوية مناسبة لفرنسا، ونرى اليوم أن نصف اللبنانيين مع الوصاية الفرنسية على لبنان."

    التفاصيل في الملف الصوتي...

    إعداد وتقديم: نغم كباس

    انظر أيضا:

    اغتيال ناشطة عراقية في البصرة وإقالة قائد الشرطة وعدد من مديري الأمن
    صحيفة: زيارة ماكرون الثانية إلى لبنان تؤرق الأحزاب الداخلية بانتظار إشارات الحل
    بعد اغتيال أبرز ناشطات جنوب العراق... مسلحون يقتلون ناشطا وزوجته
    ماكرون: أنا وترامب لدينا وجهات نظر متقاربة بشأن شرق المتوسط
    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook