20:46 GMT29 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر

    عودة التوتر إلى جبهة إدلب والتحضير لاستفزاز كيميائي

    بلا قيود
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تناقش حلقة "بلا قيود" لهذا اليوم عدة مواضيع منها: التوجه إلى إقفال تام في لبنان بسبب ارتفاع قياسي في إصابات كورونا؛ ورفض آلاف المتظاهرين الامتثال لقرار الحكومة الإسرائيلية بالإغلاق العام في البلاد؛ وتدمير الطيران الحربي السوري مقرات للقاعدة (المحظور في روسيا) في ريف إدلب وروسيا تحذر من استفزازات بمواد كيميائية يحضر لها المسلحون.

    كشف الاستطلاع الروسي تحضير المسلحين في ريف إدلب السورية لاستفزازات بمواد كيميائية لاتهام الجيش السوري فيها، كما رصد دخول تعزيزات وآليات عسكرية ضخمة استعدادا للبدء بهجوم ضد القوات الحكومية، حسب ما أفاد مراسل "سبوتنيك" هناك.

    وحول هذا الموضوع قال الخبير العسكري والاستراتيجي، اللواء محمد عباس لـ "بلا قيود:" إن الهدوء الذي شهدته جبهة إدلب في الفترة الأخيرة جاء لإتاحة الفرصة أمام القوات التركية من أجل إدخال تعزيزات عسكرية إلى جيوشها البديلة المتمثلة بالتنظيمات الإرهابية لذلك قام الجيش السوري بغارات جوية مكثفة بعد معلومات استطلاعية مؤكدة بنية الإرهابيين توجيه ضربات للجيش السوري، وتنفيذ استفزازات بمواد كيميائية وهو ما أكدته روسيا التي تحاول جاهدة عبر التفاوض الحد من النفوذ التركي لاسيما وأنه أصبح رأس حربة أمريكية في المنطقة."

    لبنان يتجه إلى إغلاق عام

    يتجه لبنان إلى الإغلاق من جديد، بعد مناشدة وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال، حمد حسن، السلطات بفرض إغلاق تام جديد لمدة أسبوعين بالتزامن مع تجاوز عدد الإصابات بفيروس "كورونا" الألف حالة.

    وبخصوص هذا الموضوع قال لـ بلا قيود: المحلل الاقتصادي اللبناني، علي موسوي : "إن لبنان مصطر للإغلاق بسبب خطورة الوضع الصحي لكن الأمر سيفاقم الأزمة الاقتصادية خاصة مع ارتفاع الأسعار بشكل كبير وفشل تشكيل الحكومة ".

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.

    إعداد وتقديم: نغم كباس

    انظر أيضا:

    تسجيل أول وفاة لامرأة بسبب هجوم إلكتروني
    قيادي إيراني يكشف دور دول الخليج في الحرب مع صدام ويحذر من وقوعها "كفريسة"
    شيخ الأقصى يصدر أول فتوى تخص إسرائيل بعد اتفاقيات التطبيع
    "الأولى بالنسبة لأنقرة"... الكشف عن مشروع سكة حديد تربط العراق بتركيا
    الكلمات الدلالية:
    سوريا, إسرائيل, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook