11:49 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر

    خمس سنوات من الوجود الروسي في سوريا...أهم التغيرات

    بلا قيود
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الموضوعات: الذكرى الخامسة لدخول القوات الروسية على خط مكافحة الإرهاب في سوريا...مجلس الأمن الدولي يطالب بوقف فوري لإطلاق النار بين أذربيجان وأرمينيا... الكاظمي يكشف نية الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي غلق سفاراتها في بغداد...المناظرة الأولى بين ترامب وبايدن.

    الذكرى الخامسة لدخول القوات الروسية على خط مكافحة الإرهاب في سوريا

    في مثل هذا اليوم من العام 2015 دخلت القوات الروسية على خط مكافحة الإرهاب في سوريا بناء على طلب من القيادة السورية لمساندة الجيش العربي السوري في استعادته للمناطق التي سيطرت عليها التنظيمات الإرهابية.

    وحول أبرز الإنجازات العسكرية التي قام بها الجيش الروسي في إطار مكافحة الإرهاب خلال هذه السنوات الخمس، قال مراسل "سبوتنيك" في سوريا، باسل شرتوح : "إن الجيش الروسي غير المعادلة العسكرية في الميدان وأعاد الأمن والاستقرار للعاصمة دمشق وريف حمص وحماة وإدلب كما أوقف تمدد المسلحين واستعاد الجيش السوري بمساندة روسية السيطرة على مساحات شاسعة ومدن استراتيجية كمعرة النعمان وخان شيخون، وكذلك تأمين الطريق الدولي أم 5 الواصل بين دمشق وحلب، فضلا عن إطلاق سراح الكثير من المحتجزين والأسرى من مدنيين وعسكريين، وكذلك إطلاق مصالحات وطنية".

    الكاظمي يتعهد بتشديد القبضة الأمنية لحماية السفارات

    أكد رئيس الحكومة العراقي، مصطفى الكاظمي، خلال استقباله، سفراء 25 دولة أن العراق حريص على فرض سيادة القانون وحصر السلاح بيد الدولة وحماية البعثات والمقرات الدبلوماسية وأن مؤسسات الدولة الأمنية عازمة على وضع حد لهذه الهجمات التي تستهدفها.

    وبهذا الخصوص قال الباحث في العلاقات الدولية العراقي، سعدون حسين، لـ "بلا قيود": " إن الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي لن تغلق سفارتها في بغداد ولكن هذه وسيلة للضغط على الحكومة العراقية من أجل تشديد قبضتها الأمنية".

    كامل الموضوعات في الملف الصوتي.

    إعداد وتقديم: نغم كباس

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook