20:36 GMT13 أبريل/ نيسان 2021
مباشر

    10 سنوات على الحرب... ما رأي السوريين؟

    بلا قيود
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    نناقش في هذه الحلقة: 10 سنوات على الحرب ضد سوريا؛ لأول مرة سيدتان في المكتب السياسي لحركة "حماس"؛ احتجاجات في الأردن؛ الولايات المتحدة تدعو ليمن موحد.

    الذكرى العاشرة لاندلاع الاحتجاجات في سوريا، ويالها من ذكرى! تحولت فيما بعد إلى حرب ضروس أحرقت الأخضر واليابس. واجتمعت دول عربية وإقليمية وعالمية على قلب نظام الحكم في سوريا بالقوة وبالآلة العسكرية من خلال دعم التنظيمات الإرهابية بأحدث المعدات والأسلحة.

    وأصبحت أجزاء من البلاد تحت سيطرة التركي والأمريكي والإرهاب، فضلا عن الضربات الإسرائيلية المتكررة بذرائع مختلفة دون أن تجد من يندد، أو يحاسب، أو يمنع.

    وعقوبات ظالمة في زمان الصمت الدولي يخرقه أنين الثكالى والأرامل والأطفال وصوت الرصاص والمعدات الخاوية يصم الآذان.

    وأكثر من 400 مليار دولار خسائر ما خلفته الحرب بيديها القذرتين و500 ألف ضحية بين مدني وعسكري وملايين المهجرين واللاجئين والنازحين وآلاف الشباب العاطل عن العمل وتضخم هوى بالليرة إلى مستويات تاريخية تجاوزت الـ4 آلاف للدولار الواحد.

    فأين الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية وحقوق الإنسان؟ وما رأي السوريين بعد 10 سنوات على الحرب؟
    أجرت "سبوتنيك" لقاءات مع فئة من الشعب السوري ممن قالوا: "الحرب أعادت سوريا إلى الوراء، هناك دول عربية وعالمية ضيقت الخناق على الشعب واستهدفته بعقوبات أدت إلى أزمة اقتصادية، هذه السنوات العشر كانت مريرة وصعبة جدا ولكن نؤمن بأن سوريا وجيشنا سينتصر وندعو روسيا والحلفاء لتقديم الدعم للشعب السوري والضغط على المجتمع الدولي لرفع العقوبات".

    خبير: ماحدث في مشفى الأردن خطأ جماعي أو فردي

    اندلعت احتجاجات في عدة مدن وبلدات أردنية ضد قيود الحكومة لمكافحة فيروس كورونا"، وذلك بعد يوم من وفاة ما لا يقل عن ستة مرضى بالفيروس في مستشفى حكومي إثر نفاد الأوكسجين، فيما قدم وزير الصحة استقالته إثر الحادث.

    حول هذا الموضوع قال المحلل السياسي الأردني، عامر السبايلة لـ "بلا قيود": "القصة خطيرة جدا لأن الدولة سخرت كل إمكاناتها للقطاع الصحي ومواجهة كورونا، ووزير الصحة كان متواجدا بصفته مستشارا لجلالة الملك ومشرف على كل هذه المشاكل منذ عامين تقريبا، وهذا يعني أن الخطأ الذي حدث ليس فرديا ولا يمكن اختزاله بشخص الوزير وإنما مسؤولية حكومة كاملة، هذه الحكومة يجب أن تكون حكومة إنقاذ وطني خاصة ونحن مقبلون على مرحلة أخطر".

    إعداد وتقديم: نغم كباس

    انظر أيضا:

    أردوغان: الغرب أمام 3 خيارات حيال الأزمة السورية... وهذا هو الخيار "العقلاني"
    فنان سوري يثير ضجة بـ"النوم في الشارع" ويكشف رد فعل قصي خولي... فيديو
    الأجهزة الأمنية السورية تحبط عملا إرهابيا في دمشق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook