17:32 20 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    حول العالم

    قيادي يمني: لا حوار في ظل العدوان السعودي على اليمن

    حول العالم
    انسخ الرابط
    0 276030

    حوار مع رئيس الدائرة السياسية في حزب "الحق" اليمني أحمد علي أحمد البحري.

    أعلن الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح في كلمة متلفزة يوم الجمعة الماضي عن وضع شروط للحوار. واعتبر  أنه "لا بد من وقف العدوان ورفع الحصار، وانسحاب كافة القوات الأجنبية، من كافة أراضي الجمهورية اليمنية قبل انطلاق أي حوار".

    وأضاف صالح أن الحوار سيتم مع السعودية وليس مع من أسماهم بـ"الفارين من اليمن" والذين كما قال إنهم استعانوا بالأجنبي لضرب الشعب اليمني للبقاء في السلطة، في إشارة إلى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

    وأشار صالح إلى ما وصفها بـالاتهامات الباطلة وتضليل الشعوب التي تبرر العدوان على اليمن بإيران، نافيا وجود أي علاقة عسكرية واقتصادية وسياسية معها.

    من جهة أخرى،رفضت السعودية بتاتا التفاوض بشكل مباشر مع الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح والحوثيين ، أعلن ذلك المتحدث باسم قيادة التحالف العربي الذي تقوده السعودية أحمد العسيري ،حيث أكد أنه لا يمكن أن تقبل السعودية على الإطلاق بالتفاوض مباشرة مع صالح وميليشيات الحوثي.

    ميدانيا ،استهدفت القوة الصاروخية للجيش واللجان  تجمعاً لقوات الرئيس هادي في مثلث العمري بمديرية ذباب الساحلية على البحر الأحمر غرب تعز، وأحبطت وزارة الدفاع اليمنية  محاولة تقدم للقوات السعودية باتجاه الربوعة في عسير.

    مواجهات عنيفة بين الجيش اليمني واللجان مع قوات هادي في تعز

    من جهة أخرى، أعلن مصدر عسكري يمني مقتل عسكريين سعوديين خلال إحباط محاولة تقدم للقوات السعودية باتجاه الربوعة في عسير، وفي نجران قصفت القوة الصاروخية والمدفعية مواقع عسكرية للقوات السعودية في نهوقة ورقابة في نجران السعودية. 

    في الوقت ذاته ، حذر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يوم الجمعة الماضي  من أن قصف المناطق السكنية في اليمن بقنابل عنقودية يمكن أن يعتبر "جريمة حرب".

    وقال الأمين العام، وفق تصريح لمتحدث باسمه، إنه قلق جدا لتكثيف الغارات الجوية للتحالف العربي بقيادة الرياض، وخصوصا بسبب "معلومات عن غارات مكثفة على مناطق سكنية ومبان مدنية في صنعاء".

    ودعا كافة أطراف النزاع إلى احترام القانون الدولي والسكان المدنيين وضمان نجاح الجولة القادمة من مباحثات السلام في أقرب وقت ممكن".

    يذكر أن الأمم المتحدة أعلنت تلقيها "معلومات مثيرة للقلق" عن استخدام القنابل العنقودية خلال قصف جرى في السادس من يناير/ كانون الثاني الجاري  قام به التحالف العربي.

    وكانت المفوضية العليا لحقوق الإنسان أشارت في تقرير إلى الاشتباه باستخدام التحالف العربي قنابل عنقودية في محافظة لحج، حيث عثر فريق من المفوضية في إحدى القرى على شظايا 29 قنبلة من هذا النوع.

    الكلمات الدلالية:
    اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik