18:50 24 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    حول العالم

    ماتفيينكو تشدد على حق الفلسطينيين في إقامة دولتهم

    حول العالم
    انسخ الرابط
    0 31

    ضيف الحلقة: نائب رئيس جمعية الصداقة الفلسطينية — الروسية الدكتور أسعد العويوي

    بدأت فالنتينا ماتفيينكو، رئيسة مجلس الاتحاد  (الغرفة العليا) للبرلمان الروسي، زيارتها لإسرائيل وفلسطين في يوم 2 فبراير/شباط  الجاري.

    وتوجهت رئيسة مجلس الشيوخ الروسي لدى وصولها مطار تل أبيب إلى فلسطين في زيارة عمل

    وأعلنت ماتفيينكو لدى وصولها إلى بيت لحم أنها جاءت إلى إسرائيل وفلسطين لتؤكد لقادة الدولتين أن روسيا تشدد على عدم جواز مواصلة النزاع بين إسرائيل وفلسطين، وعلى ضرورة أن يعاود الطرفان المتنازعان مفاوضات السلام لإيجاد حلول تضمن وجود دولتين تعيشان جنبا إلى جنب، مشيرة إلى أنه لا يوجد بديل للحوار السياسي السلمي.

    وزارت ماتفيينكو كنيسة مهد المسيح التي تخضع لإصلاحات وترميمات تساهم روسيا في تمويلها.

    وكانت روسيا قد نفذت عددا من المشاريع الإنسانية الهامة في فلسطين. وعلى سبيل المثال، تم في بيت لحم تشييد المدرسة للراغبين في تعلم اللغة الروسية.

    من جهة أخرى ، رحب نائب رئيس جمعية الصداقة الفلسطينية الروسية، الدكتور أسعد العويوي، بزيارة فالنتينا ماتفيينكو، رئيسة مجلس الاتحاد (الغرفة العليا) للبرلمان الروسي، إلى فلسطين، التي استهلتها بزيارة كنيسة المهد في مدينة بيت لحم.

    وقال العويوي، في حديث خاص  لإذاعتنا ، إن "ماتفيينكو شددت على عدم جواز استمرار الصراع بين فلسطين وإسرائيل، منبهة إلى ضرورة إنهائه وإيجاد حل سياسي سلمي، وذلك من خلال العودة إلى طاولة المفاوضات".

    ولفت إلى أن روسيا لها حضور قوي في قضايا وأزمات منطقة الشرق الأوسط، لاسيما فلسطين والدول العربية… و"ينظر لها الجميع باحترام وإجلال… حيث أن سياساتها أعادت التوازن إلى المنطقة، ووضعت حدا، بشكل كبير، للأحادية الأمريكية والغربية في المنطقة".

    وأكد أن ماتفيينكو شددت على حق الفلسطينيين في إقامة دولتهم على حدود الـ 4 يونيو/حزيران 1967، وذلك خلال عشاء حضره عدد من الوزراء ومجموعة من المسئولين التنفيذيين الفلسطينيين، الذين أكدوا لها على أن مقاومة الاحتلال الإسرائيلي حق مشروع كفلته الأعراف الدولية.

    وأضاف العويوي، "إن الوزراء الذين التقوا ماتفيينكو أكدوا لها أنهم ينظرون باحترام كبير للسياسة الروسية في المنطقة، وأنهم يتطلعون، ومعهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن)، إلى أن تلعب روسيا دوراً محورياً في حل الصراع العربي الإسرائيلي".

    وعن المشروعات الروسية في فلسطين، تحدث العويوي عن المركز الثقافي الروسي في بيت لحم، الذي يعد الأكبر في المنطقة العربية، والذي بني على قطعة أرض أهداها الرئيس أبو مازن لروسيا، وافتتحه الرئيس فلاديمير بوتين، منذ عامين، ومن خلاله يتعرف الفلسطينيون على الثقافة والفنون والأدب والسياسة والعلوم الروسية، بجانب إمكانية إكمال دراسة، لاحقاً، في روسيا.

    وأوضح، أن هناك مركز للموسيقى والاقتصاد والرياضة، في بيت لحم، أيضاً، ومن المتوقع أن يفتتحه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بعد بضعة أشهر، حيث وجه الرئيس عباس إلى إنشاء "مؤسسة بوتين" لرعاية وإدارة المركز، وتضم في عضويتها بعض الوزراء.

    عن هذا الموضوع إليكم ما قاله لإذاعتنا نائب رئيس جمعية الصداقة الفلسطينية — الروسية الدكتور أسعد العويوي:

    إعداد وحوار: عماد الطفيلي 

    انظر أيضا:

    تنديد دولي بالغارات الجوية على المدنيين والبنى التحتية المدنية في اليمن
    خبير إيراني: لغة الحوار يجب أن تسود بين دول المنطقة
    قيادي يمني: لا حوار في ظل العدوان السعودي على اليمن
    الكلمات الدلالية:
    فالنتينا ماتفيينكو, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik