08:44 22 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر

    الولايات المتحدة لا ترغب في التعاون مع روسيا حول سوريا

    حول العالم
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    ضيف الحلقة: الخبير العسكري والاستراتيجي العميد هيثم حسون

    أعلن الكرملين أن الولايات المتحدة بتوجيهها الضربات إلى سوريا أظهرت عدم وجود رغبة عندها في التعاون مع روسيا.

    قال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، "الجانب الأمريكي أظهر بهذا الشكل عدم وجود أي رغبة عنده في التعاون في موضوع سوريا بأي شكل وعدم أخذ مصالح بعضنا البعض في الاعتبار".

    وأكد بيسكوف أن جدول أعمال الرئيس فلاديمير بوتين لا يتضمن حاليا عقد لقاء مع وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون خلال زيارته إلى موسكو قريبا.

    وقال المتحدث باسم الكرملين إن موسكو ليست مستعدة الآن للتعليق على تصريحات المندوبة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هايلي حول أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يدرس إمكانية فرض مزيد من العقوبات ضد روسيا، مضيفا "لم نسمع بعد أي تصريحات أدلى بها الرئيس ترامب أو ممثلوه".

    وأكد بيسكوف أنه لا يوجد بديل لعملية المفاوضات في جنيف، رغم أن هذه العملية تستغرق زمنا أكثر مما يأمل الجميع.

    من جهة أخرى، بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في اتصال هاتفي الوضع في سوريا، وأكد أن الضربات الأمريكية لقاعدة الشعيرات تضر بمكافحة الإرهاب الدولي.

    وجاء في بيان صادر عن الوزارة الروسية أن "الجانبين أكدا أن مثل هذه الخطوات العدائية ضد دولة مستقلة ذات سيادة انتهاك صارخ للقانون الدولي، وقبل كل شيء ميثاق الأمم المتحدة، وتجلب أخطارا على الأمن الإقليمي وتلحق أضرارا بمكافحة الإرهاب الدولي".

    ودعا الوزيران، بحسب البيان، إلى إجراء تحقيق موضوعي دقيق في الحادث بمحافظة إدلب السورية والذي أسفر عن سقوط العديد من الضحايا بين المدنيين..

    كما أشار البيان إلى أن لافروف وظريف اتفقا على مواصلة الاتصالات من أجل تنسيق التعاون في أبرز المسائل الثنائية والدولية.

    صوّت

    برأيك، هل سيكون هناك "صداما عسكريا" بين روسيا والولايات المتحدة؟
    • نعم، في الأيام القليلة المقبلة
      22.2% (255)
    • لا أعتقد
      21.6% (248)
    • سيكون "الصدام" سياسيا فقط
      56.2% (644)
    هذا، وكان الجيش الأمريكي قد أطلق 59 صاروخا من طراز "توماهوك" من مدمرتين للبحرية الأمريكية على مطار الشعيرات العسكري، جنوب شرق مدينة حمص، وسط سوريا يوم الإثنين 7 ابريل/نيسان الجاري.  

    يقول الخبير العسكري والإستراتيجي السوري العميد هيثم حسون في حديث لإذاعتنا  بشأن مزاعم الهجوم الأميركي على سوريا، ما حكي من أنه استخدام للسلاح الكيماوي في منطقة خان شيخون  ثبت بشكل شبه مؤكد أنه لم يكن هناك أي سلاح من هذا النوع، وإنما كانت عملية مفبركة نفذت من أجل تنفيذ هذا العدوان الذي كان قراراه متخذا منذ مدة طويلة ويحتاج لمبرر أو ذريعة، وهذا ما حصل، ومن خلال المشاهد والمسرحية التي عرضت في خان شيخون وإلى حد هذه اللحظة لا يوجد أي مصدر يؤكد حقيقة حدوث هذه الأمر، وأن الصور التي عرضت هي حقيقية وليست مفبركة.

    ويشير الخبير العسكري حسون إلى أنه من الناحية المنطقية لا يوجد مصلحة للولايات المتحدة الأميركية في سوريا سوى دعم المجموعات الإرهابية لتقسيم الدولة السورية، كونها تقف عائقا أساسيا في وجه المخططات الأميركية الهادفة إلى إنهاء والقضاء على القضية الفلسطينية وعلى حركات المقاومة العربية. فالولايات المتحدة تعتقد أن مصلحتها تكون حيث مصالح أتباعها وحلفاءها.لكن الولايات المتحدة في النهاية ليست سيدة العالم الأولى. وأعتقد أن مصالح الولايات المتحدة الان والتي تحدث عنها الرئيس ترامب تتعلق بعدم تكرار هذا العدوان على الدولة السورية، لإن مصالح هذه الدولة المعتدية ستكون في خطر إن نفذت عدوانا آخرا على سوريا.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي 

    الكلمات الدلالية:
    أخبار روسيا, أخبار الولايات المتحدة اليوم, أخبار سوريا, أخبار الولايات المتحدة, أخبار روسيا اليوم, أخبار سوريا اليوم, الولايات المتحدة, روسيا الاتحادية, سوريا, الولايات المتحدة الأمريكية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik