10:36 18 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    حول العالم

    التنسيق السوري-العراقي يساهم بشكل كبير في دحر "داعش"

    حول العالم
    انسخ الرابط
    0 13631

    ضيف الحلقة: عضو البرلمان العراقي السابق والخبير العسكري، الاستراتيجي الدكتور أحمد الشريفي

    تمكنت قوات الحشد الشعبي، يوم أمس الخميس، من السيطرة على قاعدة سنجار الجوية من مسلحي تنظيم "داعش" وهو ما يعطيها موطئ قدم استراتيجي في الصحراء الواقعة بغرب العراق، بينما تتقدم نحو الحدود السورية، وتقع  هذه القاعدة على بعد نحو 65 كم من الحدود العراقية الغربية مع سوريا.

    في الوقت ذاته، أعلنت قيادة "قادمون يا نينوى"، اليوم الجمعة، تحرير حي الورشان في الجزء الأيمن من الموصل من قبضة تنظيم "داعش" الإرهابي.

    من جهة أخرى، قالت وسائل إعلام سورية رسمية إن فالح الفياض رئيس هيئة الحشد الشعبي ومستشار الأمن الوطني العراقي في الحكومة، التقى الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق، يوم الخميس، وناقش معه التعاون العسكري الوثيق ضد "داعش" على الحدود بين البلدين.

    ونقل المستشار فياض للرئيس الأسد رسالة شفهية من العبادي، تضمنت التأكيد على أهمية الاستمرار في تعزيز التعاون القائم بين سوريا والعراق في حربهما ضد التنظيمات الإرهابية، وخصوصا ما يتعلق بتنسيق الجهود في محاربة تنظيم "داعش" على الحدود المشتركة بين البلدين، وجرت خلال اللقاء مناقشة الخطوات العملية والميدانية للتنسيق العسكري بين جيشي البلدين على طرفي الحدود.

    وفي حين تخوض قوات الجيش العراقي معارك ضارية ضد تنظيم "داعش" الإرهابي داخل الجانب الأيمن لمدينة الموصل، تتقدم قوات الحشد الشعبي ضد التنظيم في شريط قليل السكان إلى الجنوب الغربي من المدينة.

    ما الأهمية العسكرية للسيطرة على هذه القاعدة الجوية في عملية مكافحة الإرهاب في العراق وسوريا؟

    كيف تجري الأمور والتنسيق بين الجانبين السوري والعراقي في مجال مكافحة "داعش" في البلدين؟

    يقول الخبير العسكري والاستراتيجي الدكتور أحمد الشريفي، في حديث لإذاعتنا بهذا الصدد، السيطرة  سواء على مطار تلعفر أو قاعدة سنجار الجوية هو إنجاز كبير يساهم بشكل كبير في تأمين مستلزمات إدارة المعركة ضد المجموعات الإرهابية، وكلما كانت مهابط الطائرات قريبة من مسرح العمليات كلما استطاعت أن تقوم بتأمين دعم لوجستي للقوات العسكرية ما يساعدها في إنجاز انتصارات كبيرة وساحقة على الإرهابيين.

    وفيما يخص التنسيق بين الجانبين السوري والعراقي أشار الشريفي إلى أن البقعة الجغرافية التي يتحرك بها الحشد الشعبي، كادت أن يقترب من الحدود السورية العراقية، وبالتالي يجب أن يكون هناك تنسيق مشترك سواء على مستوى المعلومة أو مستوى إسناد النار المتبادل بين القطعات، لا سيما أن هناك رغبة للحشد في أن يشكل خط دفاع يفصل مسرح العمليات بين سوريا والعراق. وكلما اقتربنا من الحدود السورية نحتاج إلى تنسيق أكثر على مستوى رفيع سياسيا وعسكريا، حتى يكون هناك جدوى للجهود التي نبذلها في محاربة الإرهاب. فاللقاء السوري- العراقي في هذه المرحلة لقاء إيجابيا وجزء من استحقاق ميداني يتعلق بفصل مسرح العمليات بين سوريا والعراق.

    من جهة أخرى، اعتبر الرئيس العراقي، فؤاد معصوم، اليوم الجمعة 19 مايو/ أيار الجاري، أن تنظيم "داعش" وحد العراقيين بكافة أطيافهم، بكلفة كبيرة من الضحايا، مؤكدا ضرورة التنسيق الكامل بين الدول العربية لمحاربة الإرهاب.

    وأدلى معصوم بهذه التصريحات، خلال لقاء مع عدد من الصحافيين، على هامش زيارته إلى الأردن للمشاركة في أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يبدأ أعماله رسمياً غدا السبت.

    وقال الرئيس العراقي إن "داعش"، ورغم الكلفة الكبيرة التي خلفها من شهداء وضحايا، فإنه وحد الشعب العراقي، عرباً وكردا وتركمانا، مسلمين ومسيحيين وإيزيديين، كلهم بسنتهم وشيعتهم، الشعب العراقي الآن كله شعب واحد". 

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي 

    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, أخبار العراق اليوم, أخبار سوريا, أخبار سوريا اليوم, العراق, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik